الجزائريون بين العهدة الخامسة و تشبيب الحُكّم




الجزائريون بين العهدة الخامسة و تشبيب الحُكّم 

منذ سنوات والعالم يعرف حركة جديدة، في اختيار الحُكّام من حيث السن، والفكر ، حيث عملت أغلب الدول على ترشيح شباب هم في مقتبل العمر ليتولوا زمام الحكم، سواء عن طريق التوريث مثل ما يحدث في أغلب دول العربية القائمة على نُظُمْ الحكم الملكي، أو عن الديمقراطية المعلنة كما حدث في فرنسا مؤخرا، أو الانقلاب العسكري مثلما حدث في مصر وتم تعيين السيسي بموجب أمر عسكري، و في الوقت نفسه نجد في بقية العالم من جهة أخرى، دول لازالت متمسكة بسياسة الحكم الواحد، تحت حكم الشخص الواحد، فحق القول عليها بأنها أنظمة شاخت وما تركت فرصة للشباب بأن يقود نفسه، مواكبة وتكيفا مع المتغيرات السياسية، التي تحدث في العالم، خاصة دول العالم المتطورة منها.
و لقد عمل العالم العربي على هذا التغيير، من أجل الإبقاء على حكم شبه-سلطوي، لتجمع بين القبول الكلامي للديمقراطية الليبرالية، ووجود بعض المؤسسات الديمقراطية الرسمية، والحريات السياسية مع بعض السمات الغير التحررية أو حتى السلطوية، التي تؤدي إلى التوريث
لكن ماذا عن الجزائر؟ 
وما ينتظره الشعب الجزائري، من انتخابات 2019 المقبلة، والتي يبدو وكأن الرئيس فيها يُحضر على نار هادئة، أحرقت أعصاب الشعب الذي لم يهضم شائعة تجديد العهدة (تمديد الحكم) والتي ومن خلال ردود فعل الشارع يرفضها تماما، كما يسمع الكثير من الناس شائعة أخرى ، مفادها بأن شقيق الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الأخ المستشار له السعيد بوتفليقة والذي يقال بأنه يقوم بعمليات تسخين لخوض غمار تشريعيات القادمة 2019 في حال عدم ترشح الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة.
لكن المتتع للرد الشعبي والمتصنت له، والذي يرى في ترشح السعيد بوتفليقة نوع من التوريث السياسي، رغم أن المشرع الجزائري [الدستور الجزائري] يعطي له الحق ويخول له ذلك، كونه جزائري يتمتع بجنسيته مثله مثل باقي الجزائريين، وما نلاحظه في شخص هذا الأخير، ومن خلال علاقته بأرباب العمل ورجال الأعمال والمال، نستطيع القول بأنه وفي حال نجاحه، ستدخل الجزائر في مرحلة [البلوتوقراطية]، بسبب طغيان بما يسمى [الأوليغارشية] التي تعمل على اقتصاد البلد، والتي وسعت الهوة بين الأسر الحاكمة في البلاد والطبقات الشعبية، فزادت من الرفض الشعبي لسياسة حكومة، فشلت في تلبية حاجيات المواطن وتقصير في الخدمة العمومية
ربما هذا ما يروج الموالين من لسلطة الرئيس أو بالأحرى ذراعي الرئاسة – جبهة التحرير الوطني ممثلة في أمينها الوطني جمال ولد عباس، والذي يعتبره أغلب مناضلي الحزب بأنه لا يمثل إلا نفسه، وجُلَّ تصريحاته (مجردة) من أراء مناضلي الحزب، وأما من جهة الذراع الثاني – التجمع الوطني الديمقراطي الممثل بشخص رئيس الحكومة أحمد أويحي الذي يثمن شائعة ترشح الرئيس الحالي السيد عبد العزيز بوتفليقة ويزكيه، هذا الأخير يعتبر البعض تصريحاته ، مجرد تصريحات مجاملة، ربما لكونه الناطق الرسمي للسلطة، وفي منصب يحتم عليه البقاء على صراط مسطور له ينتهي به عند انتهاء العهدة الرابعة
هذه قراءة سطحية لشائعة، يروج لها الموالون من شخصيات وأحزاب سياسية، تَحْيَىَ و تعيش تحت مظلة الرئاسة؛ حتى يقتنع الشعب بفكرة، إرضاخ الشعب إلى سلطة[الكليبتوقراطية] بتخييره بين عهدة خامسة، أو التوريث السياسي.
في الوجه النقيض لتشريعيات 2019 ،نرى وجها آخر مألوف ومعارض للسلطة بامتياز، صمت زمنا ثم عاد ليخرج من صمته، وربما قد يحدث جدلا سياسيا على السياسية في الأشهر القادمة، إنه المعارض سعيد سعدي العلماني المجنون الذي في بداية التعددية في وجه الإسلاميين متكاتفا في ذلك مع السلطة متشددا في مواقفه ضد المعتدلين والمتطرفين من الإسلاميين دون تمييز
وقد ثبت جنونه السياسي، حين تخلى عن عدائه للإسلاميين، وعن كثير من أفكاره سنة 2013، حينما وضع يده في أيديهم فشارك معهم في اجتماع لتنسيقي الأحزاب والشخصيات، من أجل مقاطعة رئاسيات 2014 الأخيرة، حيث عَدَّلَ من مواقفه قائلا في ذلك:
" إن التيار الإسلامي تطور بشكل لافت بخصوص الفهم الصحيح للنضال الديمقراطي." 
وقال أيضا: متهما الجيش 
"إن الطابع العسكري للنظام السياسي الجزائري هو من قاد الجزائر لتكون مثالا لأعظم كارثة للحياة الحديثة".
كما دعا في ذلك الوقت إلى التقليص من دور البوليس السياسي في الجزائر، وإلى أن تقوم الأجهزة الأمنية بمهمتها المتمثلة في الدفاع عن الوطن تحت مراقبة السلطة السياسية المنبثقة من الإرادة الشعبية.
فشله المتكرر، في الظفر بمقاعد برلمانية معتبرة، تمكنه من مشاركة الحكومة قراراتها؛ حتى يتمكن من التغلغل 
إلى السلطة وقلب النظام، هذا الفشل دفعه إلى مساندة الإسلاميين ولو بطريقة خفية لم يُعرب عنها.
سعيد سعدي وحسب ما نقله موقع mondafrique.com في مقال للصحفي نيكولاس بو، والذي يصرح فيه ويقول بأن سعيد سعدي، قام مؤخرا بزيارة إلى الإمارات العربية في تجمع له بخصوص ترشيحه للرئاسيات المقبلة 2019، فهل نفهم من هذا وذاك ، سعيد سعدي والسعيد بوتفليقة ،أنهما ينتهجان نفس النهج الذي انتهجه عبد العزيز بوتفليقة.
وهل نفهم أيضا بأن الإمارات العربية، سيكون له يد في صناعة رجل يحكم الجزائر، وما فائدتها في ذلك؟.
فقط للإجابة من وجهة نظر تخصني، أقول بأن السيناريو الذي خططت له بريطانيا العظمى، من أجل إسقاط ألمانيا بتأليب الوهابية والإخوان على الدولة العثمانية الحليفة لألمانيا أنذاك، وربما هذا ما سيحدث من اجل اقتلاع جذور فرنسا من الجزائر؛حتى يُفسح المجال لأمريكا و إسرائيل لتتمكنا من الجزائر، اقتصاديا وفكريا كون السعيد بوتقليقة يلعب بالورقة الاقتصادية، و في ذات الأوان السعيد سعدي يلعب على ورقتي الثقافة والفكر العلماني، لمحاربة الدين.
و المتتبع لهذا الشأن، يلحظ ويلمس من خلال متابعاته للوضع السائد، يرى المطلب الشعبي للقاعدة الشعبية، أو بالأصح الإرادة الشعبية، تتمثل في ثلاث مطالب، إن لم يتوفر الأول والثاني، بات من الضروري تطبيق المطلب الثالث.
1- تشبيب الحكام والتقيد باختيار التقنوقراطيين، بعيدا عن أي انتماء حزبي للرئيس المرشح مستقبليا. تكيفاً والمتغيرات السياسية العالمية، مع الاحتفاظ بكبار الساسة كهيئة استشارية، أو مجلس الشيوخ مثلا.
2- إنشاء حزب جديد محافظ على مبادئ أول نوفمبر والثوابت الوطنية التي نص عليها الدستور، حزب برنامجه مبني أساسا على رجال يؤمنون بالفكر السياسي لبناء أمة، غير للاستعمار مجددا، إذا سَلَّمنا بأن يجدد نفسه.
3- أو تحكيم (المذهب الخامس ) أو بالأحرى تطبيق الحكم العسكري، نظرا للعجز السياسي ، الذي فشلت فيه الأحزاب بمختلف إيديولوجياتها، منذ بداية التعددية الحزبية إلى يومنا هذا، هاته التعددية التي أسقطت الجزائر وجعلت منها مخبرا لتجارب إيديولوجيات فشلت في الخارج
رمضان بوشارب

التعليقات

الاسم

أبوجرة سلطاني,1,أحمد أويحي,2,أحمد قايد صالح,1,إشكالية التغيير,1,اضطهاد,1,إقتصاد,15,أقلام,134,الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين,1,الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء,4,الأحداث المغاربية,23,الأفلان,2,الإمارات العربية المتحدة,1,الأمن الوطني,2,الانتخابات التشريعية 2017,2,الانتخابات المحلية 23 نوفمبر 2017,3,الإنسان,1,الجلفة,2,الجيش الوطني الشعبي,2,الحضارة,1,الحملة الانتخابية,1,الدولية,1,الروهينغيا,1,الصالون الدولي للكتاب,1,الضحية,1,العرب والعالم,62,العربي التبسي,1,العربية,1,العروبة,1,العلم,1,العمل,1,المجتمع,13,الوزير الأول,1,الوسيط,2,الوسيط المغاربي,2,الوطن,189,اليوم الوطني للصحافة,1,أنور بن الطيب,6,إيران,1,أيوب يلوز,2,باتنة,4,بسكرة,1,بشرية,1,بن باديس,1,بناء الانسان,6,بودكاست آرابيا,1,تاج,1,تجمع أمل الجزائر,1,تحقيق,1,تنمية,1,تنمية بشرية,1,تهاني,1,تيزي وزو,1,ثقافة,33,ثقافة وفنون,32,جامعة مولود معمري,1,جبهة التحرير,1,جبهة العدالة والتنمية,4,جمال سلطاني,8,جمعية العلماء,1,جنازة,1,حاسي بحبح,1,حبيب حين اللولب,1,حسن عريبي,1,حوارات خاصة,10,خليل غوناني,1,رأي,5,رحمة ربيعي,6,رشد نكاز,1,رمزي بوبشيش,4,رمضان بوشارب,7,رياضة,53,زبيبة,1,سكيكدة,1,سهيل مناصر,3,سياسة,8,سيدي بلعباس,1,شخصيات,8,شهادة التعليم الابتدائي,1,صالحي,1,صحة,12,ظافر عبد الرحمان راجحي,1,عاجل,1,عبد الحميد بن باديس,1,عبد العزيز بوتفليقة,2,عبد الله جاب الله,2,عبد المجيد تبون,6,عبير,1,علوم وتكنولوجييا,7,عمر ملياني,1,عين الدفلى,1,غرداية,3,فاتح مسرحي,1,فتيحة زماموش,17,في الواجهة,58,قراءات في الصحف,8,كريم خليدة,1,ليبيا,1,ليليا إحدان,1,مالك بن نبي,1,مجتمع,90,مجلس وزراء الداخلية العرب,1,محكمة,1,محمد أركون,1,محمد الأمين محمدي,1,محمد زروقي,1,محمد عيادي,7,مسلمي ميانمار,1,منتدى رؤساء المؤسسات,1,مواضيع,3,موسوعة الوسيط,12,نادية يخلف,1,نتائج,1,نجيبة جيلالي,1,نسيم ضيافات,1,هواري بن مداح,1,وزارة التربية الوطنية,1,وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، تسجيلات الماستر ، مجتمع ، مشاكل تقنية,1,ولد عباس,1,يناير,1,يوم العلم,1,fln,1,sila,1,
rtl
item
صحيفة الوسيط المغاربي: الجزائريون بين العهدة الخامسة و تشبيب الحُكّم
الجزائريون بين العهدة الخامسة و تشبيب الحُكّم
https://1.bp.blogspot.com/-w5jP5KOp5yQ/Wtsj-itU10I/AAAAAAAAAUY/U1RmYOIb3TA9rhMteMZZ5gZ_H3-IgLwCwCLcBGAs/s320/%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AC%25D8%25B2%25D8%25A7%25D8%25A6%25D8%25B1%25D9%258A%25D9%2588%25D9%2586%2B%25D8%25A8%25D9%258A%25D9%2586%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B9%25D9%2587%25D8%25AF%25D8%25A9%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AE%25D8%25A7%25D9%2585%25D8%25B3%25D8%25A9%2B%25D9%2588%2B%25D8%25AA%25D8%25B4%25D8%25A8%25D9%258A%25D8%25A8%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AD%25D9%258F%25D9%2583%25D9%2591%25D9%2585.jpg
https://1.bp.blogspot.com/-w5jP5KOp5yQ/Wtsj-itU10I/AAAAAAAAAUY/U1RmYOIb3TA9rhMteMZZ5gZ_H3-IgLwCwCLcBGAs/s72-c/%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AC%25D8%25B2%25D8%25A7%25D8%25A6%25D8%25B1%25D9%258A%25D9%2588%25D9%2586%2B%25D8%25A8%25D9%258A%25D9%2586%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B9%25D9%2587%25D8%25AF%25D8%25A9%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AE%25D8%25A7%25D9%2585%25D8%25B3%25D8%25A9%2B%25D9%2588%2B%25D8%25AA%25D8%25B4%25D8%25A8%25D9%258A%25D8%25A8%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AD%25D9%258F%25D9%2583%25D9%2591%25D9%2585.jpg
صحيفة الوسيط المغاربي
http://www.wassitmg.com/2018/04/blog-post_21.html
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/2018/04/blog-post_21.html
true
3381751352769127867
UTF-8
تحميل جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر مشاهدة الكل اقرأ أكثر تعليق إلغاء التعليق حذف بواسطة الرئسية الصفحات الأخبار مشاهدة الكل إقرأ أيضاً قسم أرشيف إبحث جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر من طلبك الرجوع إلى الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة منذ $$1$$ دقائق منذ ساعة منذ $$1$$ ساعة أمس منذ $$1$$ أيام منذ $$1$$ أسابيع منذ أكثر من 5 أسابيع المتابعون إتبع هذا المحتوى خاص الرجاء النشر ليظهر لك نسخ الكود تحديد الكود تم نسخ الكود لا يمكن نسخ رموز / النصوص، يرجى الضغط على [CTRL] + [C] (أو CMD + C مع ماك) للنسخ