ما أجمل تلك الصدمة كالقهوة، مرة كـقطرانها، منبهة كـكافيينها .. أقلام


على هكذا اعتقاد تحركت من فراشي هذا الصباح بعد صراع بين الإستيقاظ و العودة للنوم، صارعت نفسي التي كانت قد أُنهكت بعد العقبة الأولى من العشر، تظن و أظن أننا نجحنا في تخطيها رغم أن الأمر لم يحسم بعد إلا أن الظن قريب من اليقين، هي ذي نفسي دوما ما ترغب بقسط من الراحة مضاعف بعد جهد ليس بجهيد، و لا تؤمن بالصبر و السيرورة، تحلم دوما بأن الحلم تحقق، و لكني أتعب في إقناعها بمواصلة السير حتى يتحقق فعلا، و غالبا ما لا أنجح، لذا لا أخبرها بما أنوي فعله حتى أفاجئها بحصوله، و أضعها أمام الأمر الواقع، نفسي قد أنهكت بعد أولى العقبات، و إثر الإصطدام بمبدأ الصفر، المبدأ الذي يبدأ منه كل متحرك، و كانت قد تحركت فعلا قبل هذا و بلغت مبلغا لا بأس به. فكيف الآن تعود للمُنطلق ...

صارعتها لبداية تحسم أمر العقبة الثانية، لكنها و بكل جوارحها تغلبت علي فلم أنهض،  و عادت للخمول تنعم، بينما تركتني بين اليقظة و النوم أتقلب، أمسك ببداية الخيط للنهوض جسدا و نفسا و من جديد جرتني للنوم فلم أنهض، و ها هو يوم جديد من فجره حتى ظهره ضاع ببساطة ساذجة.

أزعجني نور الشمس ففتحت نصف عين و كأنني أوبخ ستار النافذة لأنه ترك بقعة من الضوء تتسرب لجفوني الناعسة كأيامي،  و هنا أفقت على دوي صرخة مكتومة، صرخة في الأعماق كانت مردومة، إنه الضمير يا سادة، ضمير  تكدست فوقه نزوات نفس لا تزال نائمة، فجلست أفكر، أيام الواجب محسوبة  و هذا يوم ضاع و بضياعه اختل توازن باقي الأيام ، فما عدت أعرف بما أبدأ و لا من أين أو إن كنت سأبدأ أصلا، وسط هذا الزخم جاءني اتصال من صديق يخبرني ان العد التنازلي سبق و أن بدأ، و أنا الآن متأخر أنا أعاني الخمول و التأخر بعد أن كنت مثالا في النشاط و الإبكار يحتذى به، تراجع مؤشري و لا شك ان هناك من تقدم مؤشره،  دخلت المنطقة الحمراء، و لا يكف دوي جرس الإنذار، خاطبت تلك النائمة: استيقظي ،،، فاتك القطار.

كانت صدمة كافية لتوقظ نفسي ، بل لتشعرها بتأنيب الضمير ، شربت نفسي مرارة الإخفاق المبكر، قبل حتى الإنطلاق مجددًا، كانت مرارة أشبه بمرارة القهوة مرة لكن منبهة، تخيلي يا نفسي الواسعة الخيال، أن صديقا لم يتصل و لم يتسرب ضوء إلى عيناي، لكنا الآن نقبع في الظلام ما تبقى لنا من الأيام، أولست من مل التغرب و اشتاق لأرض الوطن؟

أعتقد الآن أن تلك الصدمات جميلة، تأتي في أوانها لتخبرنا أن الأوان لم يفت بعد لتحفزنا أنه بإمكاننا ارتداء معاطفنا و اللحاق بالركب المنشود، تأتي لتصدمنا بمرارة الواقع فننهض جاهدين لتغييره ...

بقلم: رحمة ربيعي.

التعليقات

الاسم

أبوجرة سلطاني,1,أحمد أويحي,2,أحمد قايد صالح,1,إشكالية التغيير,1,اضطهاد,1,إقتصاد,15,أقلام,134,الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين,1,الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء,4,الأحداث المغاربية,23,الأفلان,2,الإمارات العربية المتحدة,1,الأمن الوطني,2,الانتخابات التشريعية 2017,2,الانتخابات المحلية 23 نوفمبر 2017,3,الإنسان,1,الجلفة,2,الجيش الوطني الشعبي,2,الحضارة,1,الحملة الانتخابية,1,الدولية,1,الروهينغيا,1,الصالون الدولي للكتاب,1,الضحية,1,العرب والعالم,62,العربي التبسي,1,العربية,1,العروبة,1,العلم,1,العمل,1,المجتمع,8,الوزير الأول,1,الوسيط,2,الوسيط المغاربي,2,الوطن,189,اليوم الوطني للصحافة,1,أنور بن الطيب,6,إيران,1,أيوب يلوز,2,باتنة,4,بسكرة,1,بشرية,1,بن باديس,1,بناء الانسان,6,بودكاست آرابيا,1,تاج,1,تجمع أمل الجزائر,1,تحقيق,1,تنمية,1,تنمية بشرية,1,تهاني,1,تيزي وزو,1,ثقافة,23,ثقافة وفنون,32,جامعة مولود معمري,1,جبهة التحرير,1,جبهة العدالة والتنمية,4,جمال سلطاني,8,جمعية العلماء,1,جنازة,1,حاسي بحبح,1,حبيب حين اللولب,1,حسن عريبي,1,حوارات خاصة,9,خليل غوناني,1,رأي,5,رحمة ربيعي,6,رشد نكاز,1,رمزي بوبشيش,4,رمضان بوشارب,7,رياضة,53,زبيبة,1,سكيكدة,1,سهيل مناصر,3,سياسة,5,سيدي بلعباس,1,شخصيات,8,شهادة التعليم الابتدائي,1,صالحي,1,صحة,12,ظافر عبد الرحمان راجحي,1,عاجل,1,عبد الحميد بن باديس,1,عبد العزيز بوتفليقة,2,عبد الله جاب الله,2,عبد المجيد تبون,6,عبير,1,علوم وتكنولوجييا,7,عمر ملياني,1,عين الدفلى,1,غرداية,3,فاتح مسرحي,1,فتيحة زماموش,17,في الواجهة,38,قراءات في الصحف,8,كريم خليدة,1,ليبيا,1,ليليا إحدان,1,مالك بن نبي,1,مجتمع,88,مجلس وزراء الداخلية العرب,1,محكمة,1,محمد أركون,1,محمد الأمين محمدي,1,محمد زروقي,1,محمد عيادي,7,مسلمي ميانمار,1,منتدى رؤساء المؤسسات,1,مواضيع,2,موسوعة الوسيط,12,نادية يخلف,1,نتائج,1,نجيبة جيلالي,1,نسيم ضيافات,1,هواري بن مداح,1,وزارة التربية الوطنية,1,وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، تسجيلات الماستر ، مجتمع ، مشاكل تقنية,1,ولد عباس,1,يناير,1,يوم العلم,1,fln,1,sila,1,
rtl
item
صحيفة الوسيط المغاربي: ما أجمل تلك الصدمة كالقهوة، مرة كـقطرانها، منبهة كـكافيينها .. أقلام
ما أجمل تلك الصدمة كالقهوة، مرة كـقطرانها، منبهة كـكافيينها .. أقلام
https://1.bp.blogspot.com/-KwbrLDE83Ac/WohsrJS-RhI/AAAAAAAABsY/FWLvid6Jm_wdBbfbaxetvnh8TOWqr1YtwCLcBGAs/s640/072872_r0_620.jpg
https://1.bp.blogspot.com/-KwbrLDE83Ac/WohsrJS-RhI/AAAAAAAABsY/FWLvid6Jm_wdBbfbaxetvnh8TOWqr1YtwCLcBGAs/s72-c/072872_r0_620.jpg
صحيفة الوسيط المغاربي
http://www.wassitmg.com/2018/02/1255-post17.html
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/2018/02/1255-post17.html
true
3381751352769127867
UTF-8
تحميل جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر مشاهدة الكل اقرأ أكثر تعليق إلغاء التعليق حذف بواسطة الرئسية الصفحات الأخبار مشاهدة الكل إقرأ أيضاً قسم أرشيف إبحث جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر من طلبك الرجوع إلى الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة منذ $$1$$ دقائق منذ ساعة منذ $$1$$ ساعة أمس منذ $$1$$ أيام منذ $$1$$ أسابيع منذ أكثر من 5 أسابيع المتابعون إتبع هذا المحتوى خاص الرجاء النشر ليظهر لك نسخ الكود تحديد الكود تم نسخ الكود لا يمكن نسخ رموز / النصوص، يرجى الضغط على [CTRL] + [C] (أو CMD + C مع ماك) للنسخ