واش بيه جاب الله مع الأمازيغ؟


منذ أشهر من الآن صرّح رئيس جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله بالصوت والصورة  أنّ "العرب والأمازيغ أمة واحدة لهم تاريخ واحد" مؤكدا على "ضرورة الحفاظ على الوحدة وتكريس العدالة والمساواة بين جميع المواطنين كسبيل للحفاظ على التماسك الوطني"، فما الذي تغيّر ليطلع علينا موقع سبق برس الاخباري بحوار مع جاب الله اختارت له الصحيفة عنوانا مستفزا للعديد من الأمازيغ في الجزائر وجعل العديد من المتعاطفين مع جبهة العدالة والتنمية في حيرة من أمرهم !؟

وهل عبد الله جاب الله هو صاحب التصريح حرفيا؟ أم أنه كان جوابا ضمن سياق معين تصيّدته الصحفية المحاورة للشّيخ لغاية في نفس يعقوب من أجل الاثارة وجلب أكبر عدد ممكن من الزوار للموقع الاخباري وزيادة حظوظه من الاشهار الخاص؟

خاصة ان علمنا ان حزب عبد الله جاب الله مقبل على مؤتمره الوطني الأول وليس من مصلحته تصريح كهذا ! فهل كان يقصد جاب الله أنه ضدّ الأمازيغية؟

إن الإجابة عن كل هذه الأسئلة لا يمكن ان تكون إلا من مصادرها بالنسبة لشخص عاقل يبحث عن الحقيقة وان الثابت من كل المسألة ان المستفيد الوحيد من عنوان سبق برس الاستفزازي ولا أقول تصريح جاب الله هو ليس مناضلو جبهة العدالة والتنمية ولا الحزب إنما هم المتطرفون من كلا الطرفين: 
طرف المتعصبين الرافضين للاعتراف بالأمازيغية كمكون رئيسي في الهوية الوطنية الجزائرية والذي شكل لهم تصريح كهذا من شخصية سياسية وازنة كالشيخ عبد الله جاب الله انتصارا سياسيا 
وطرف المعادين للتيار المحافظ أو بالأحرى الإسلامي الذي مثّل لهم فرصة لإظهار مزيد من الحقد والهجوم على هذا التيار.

وبغض النظر عن العنوان المستفز، فهل نص تصريح جاب الله كما نقلته حرفيا الصحفية المحاورة يعني به حقا كما توحي القراءة الأولى لعنوان الحوار؟

هذا يدعونا إلى إعادة قراءة  تصريحه كما نشر في الموقع حرفيا، وهو كما يلي: "ليس للمسلمين إلا عيدين هما العيد الأضحى وعيد الفطر ويمكن أن نضيف لهم بعض الأعياد الوطنية، أما أعياد الجاهلية والتي تعود إلى ما قبل الإسلام فإنا منها براء."
سيتبيّن مباشرة من قراءة هادئة للتصريح أن المقصود بكلمة "الجاهلية" هي الفترة ما قبل الإسلام، وليس أن يناير كموروث ثقافي شعبي يقصد ان الأمازيغ اليوم "جاهلين" كما نفهم من قراءتنا الاولى للعنوان الغير بريء.

أقول العنوان الغير بريء، وان لم يتبين ذلك من هذا الجزء فإن جزأه الثاني كفيل بتبيان ذلك، حيث جاء في العنوان عن جاب الله بالحرف الواحد "الجزائر بلا مرجعية دينية"، ومن الوهلة الاولى ومن عبارة كهذه نفهم مباشرة ان جاب الله يقول ان الجزائر بدون مرجعية دينية !
في حين اننا لو قرأنا نص الحوار وجدنا الإجابة التي نقلتها الصحفية على سؤالها حول النظرة الواقعية للشيخ جاب الله للمرجعية الدينية في الجزائر هو حرفيا كما يلي: "الشعب الجزائري ليس له مرجعية إلا الإسلام".

فهل يحتاج القارئ لذكاء خارق للعادة ليكتشف كيف يتم استغباء عقولنا وكم أن العنوان ليس بريء ويهدف للإثارة؟ 

ومن ثمّ، لو ان تصريحا بصيغته المدرجة في عنوان حوار "سبق برس" مع الشيخ عبد الله جاب الله، وأقول المدرجة في العنوان وليس نصّ الحوار، صدر كما هو من لسانه حرفيا، أولم يكن حرّيا بالصُّحفية المحاورة ان تتحرى في الأسئلة الموالية وتطلب توضيحات درءا لأي تأويل لكلام محاورها؟ 
أم أنه ما كانت تتصيّده وجاءها الصيّد دون تكلف لتستغلّه في عنوان غير بريء؟ ولماذا ذلك؟
أهو لحساسية من شخصية عبد الله جاب الله عبرت عنه الصحفية المحاورة دون ان تشعر انها تفعل ذلك من خلال عنوانها؟ 
ولماذا اختارت مسألة الأمازيغية بالضبط دون غيرها؟ أفلأنها مسألة مثيرة للجدل؟ وبالتالي تجلب أكثر قراءات؟ 

هي أسئلة تبحث عن إجابات، امام الرأي الحقيقي والواقعي لجبهة العدالة والتنمية من القضية الأمازيغية التي لا يستطيع مجرد عنوان غير بريء لموقع الكتروني إخباري ان يلغي مسارها.

المسار الذي تنتصر فيه للأمازيغية من خلال تعزيز انسجامها مع العروبة والإسلام لتحقيق هوية وطنية جامعة  في مقابل دعوة إلى امازيغية مرتبطة بثقافة فرنكوفونية لا تتردد عن إدلاء ارتباط مصالحها مع باريس.

فهل نصل إلى مستوى ان نفهم هذا الطّرح وأن مشكل الإسلاميين هو ليس مع الأمازيغية بحدّ ذاتها انما مشكلهم مع الانتصار للأمازيغية من خلال الارتماء في حضن الثقافة الفرنكوفونية الذي لا ينتج إلا مزيدا من توسيع الهوّة بينها وبين العروبة والاسلام كمكونين رئيسيين إلى جانبها في تكوين الهوية الوطنية الجزائرية.

وان انتصار الاسلاميين هو انتصار للأمازيغية من خلال تعزيز ارتباطها بالعربية من خلال كتابتها بالحرف العربي -وان كانوا لا يعارضون كتابتها بحرف تيفيناغ- وأيضا هو تعزيز لارتباط الأمازيغ الأحرار بالإسلام الذي ما ترددوا في احتضانه والانتصار له منذ الوهلة الأولى.

فبالتالي فإنّ انتصار الإسلاميين في جبهة العدالة والتنمية للأمازيغية هو في سبيل تعزيز ارتباطها مع البعد العروبي والإسلامي في هويتنا الوطنية المشتركة في مقابل من ينتصرون للأمازيغية من خلال ربطها بالثقافة الفرنكوفونية الموروثة عن الاستعمار، وأنه ليس محاولة لإلغائها ولا تحييد لها أو عدم الاعتراف بها ولو كان ذلك، لما دعت جبهة العدالة والتنمية إلى ترقية اللغة الأمازيغية من خلال كتابتها بالحرف العربي ولما  ادرجت ذلك في برنامجها السياسي ولما صوتت لصالح تعميم تدريسها منذ أشهر قليلة ماضية في المجلس الشعبي الوطني من خلال كتلتها الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء، دون إغفال أن العديد من إطارات ومناضلي حزب عبد الله جاب الله هم من الأمازيغ، من قبائل وشاوية وميزابيين وتوارق وغيرهم.

فليس خافيا بعد كل هذا ان سوء الفهم الذي يطغى لدى الرأي العام ليس وراءه إلا أصحاب مصالح مهما تعددت مصالحهم في ذلك.

سهيل .م

"ما ينشر في أقلام على صحيفة الوسيط المغاربي أونلاين لا يعبّر إلا عن رأي صاحبه"

التعليقات

الاسم

أبوجرة سلطاني,1,أحمد أويحي,2,أحمد قايد صالح,1,إشكالية التغيير,1,اضطهاد,1,إقتصاد,15,أقلام,134,الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين,1,الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء,4,الأحداث المغاربية,23,الأفلان,2,الإمارات العربية المتحدة,1,الأمن الوطني,2,الانتخابات التشريعية 2017,2,الانتخابات المحلية 23 نوفمبر 2017,3,الإنسان,1,الجلفة,2,الجيش الوطني الشعبي,2,الحضارة,1,الحملة الانتخابية,1,الدولية,1,الروهينغيا,1,الصالون الدولي للكتاب,1,الضحية,1,العرب والعالم,62,العربي التبسي,1,العربية,1,العروبة,1,العلم,1,العمل,1,المجتمع,8,الوزير الأول,1,الوسيط,2,الوسيط المغاربي,2,الوطن,189,اليوم الوطني للصحافة,1,أنور بن الطيب,6,إيران,1,أيوب يلوز,2,باتنة,4,بسكرة,1,بشرية,1,بن باديس,1,بناء الانسان,6,بودكاست آرابيا,1,تاج,1,تجمع أمل الجزائر,1,تحقيق,1,تنمية,1,تنمية بشرية,1,تهاني,1,تيزي وزو,1,ثقافة,23,ثقافة وفنون,32,جامعة مولود معمري,1,جبهة التحرير,1,جبهة العدالة والتنمية,4,جمال سلطاني,8,جمعية العلماء,1,جنازة,1,حاسي بحبح,1,حبيب حين اللولب,1,حسن عريبي,1,حوارات خاصة,9,خليل غوناني,1,رأي,5,رحمة ربيعي,6,رشد نكاز,1,رمزي بوبشيش,4,رمضان بوشارب,7,رياضة,53,زبيبة,1,سكيكدة,1,سهيل مناصر,3,سياسة,5,سيدي بلعباس,1,شخصيات,8,شهادة التعليم الابتدائي,1,صالحي,1,صحة,12,ظافر عبد الرحمان راجحي,1,عاجل,1,عبد الحميد بن باديس,1,عبد العزيز بوتفليقة,2,عبد الله جاب الله,2,عبد المجيد تبون,6,عبير,1,علوم وتكنولوجييا,7,عمر ملياني,1,عين الدفلى,1,غرداية,3,فاتح مسرحي,1,فتيحة زماموش,17,في الواجهة,38,قراءات في الصحف,8,كريم خليدة,1,ليبيا,1,ليليا إحدان,1,مالك بن نبي,1,مجتمع,88,مجلس وزراء الداخلية العرب,1,محكمة,1,محمد أركون,1,محمد الأمين محمدي,1,محمد زروقي,1,محمد عيادي,7,مسلمي ميانمار,1,منتدى رؤساء المؤسسات,1,مواضيع,2,موسوعة الوسيط,12,نادية يخلف,1,نتائج,1,نجيبة جيلالي,1,نسيم ضيافات,1,هواري بن مداح,1,وزارة التربية الوطنية,1,وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، تسجيلات الماستر ، مجتمع ، مشاكل تقنية,1,ولد عباس,1,يناير,1,يوم العلم,1,fln,1,sila,1,
rtl
item
صحيفة الوسيط المغاربي: واش بيه جاب الله مع الأمازيغ؟
واش بيه جاب الله مع الأمازيغ؟
https://4.bp.blogspot.com/-Gogas7t1Ohk/Wl-4pmp7DSI/AAAAAAAABpw/xI3aoMEyJ7IBSLgRGPd_wrtGfXbsg5ucwCLcBGAs/s640/bouhadji-ouyahia.jpg
https://4.bp.blogspot.com/-Gogas7t1Ohk/Wl-4pmp7DSI/AAAAAAAABpw/xI3aoMEyJ7IBSLgRGPd_wrtGfXbsg5ucwCLcBGAs/s72-c/bouhadji-ouyahia.jpg
صحيفة الوسيط المغاربي
http://www.wassitmg.com/2018/01/shlmncrdjbllh-post17.html
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/2018/01/shlmncrdjbllh-post17.html
true
3381751352769127867
UTF-8
تحميل جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر مشاهدة الكل اقرأ أكثر تعليق إلغاء التعليق حذف بواسطة الرئسية الصفحات الأخبار مشاهدة الكل إقرأ أيضاً قسم أرشيف إبحث جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر من طلبك الرجوع إلى الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة منذ $$1$$ دقائق منذ ساعة منذ $$1$$ ساعة أمس منذ $$1$$ أيام منذ $$1$$ أسابيع منذ أكثر من 5 أسابيع المتابعون إتبع هذا المحتوى خاص الرجاء النشر ليظهر لك نسخ الكود تحديد الكود تم نسخ الكود لا يمكن نسخ رموز / النصوص، يرجى الضغط على [CTRL] + [C] (أو CMD + C مع ماك) للنسخ