الفساد الإداري في ملفات العقار الفلاحي يعود إلى الواجهة بولاية غرداية



تعدّ ظاهرة الفساد الإداري من أخطر المواضيع التي تقيم مدى شفافية واقع الإدارة بشكل عام إلا ان تنامي الظاهرة وأخذها أبعاد أخرى التي افتكت بتوازنات اجتماعية مهمة في الظلام جعلت منها موضوع الساعة عبر جميع القنوات الحوار الإعلامية منها والأكاديمية. فظاهرة الفساد الإداري في ملف العقار بالجزائر ليست بالجديدة إلاّ أنّ تعدّد أنماطها داخل الإدارة المحلية بالولايات الجنوبية جعلها الوافد الجديد إلى المنطقة التي لم تألف مثل هذه التجاوزات في حق مواطنيها.

غرداية - صدقي عبد الله 

ولاية غرداية واحدة من هذه الولايات التي تعاني رغم أنها خرجت من محنتها التي عصفت بها مؤخرا إلا أن مافيا الإدارة تمركز فيها أيما تمركز ففي ملف هذا الأسبوع سنسلط الضوء على معاناة فلاحيها المتواصلة بسب بيروقراطية الإدارة المحلية، والتي دق ناقوس خطرها قانوني المنطقة بسبب  القضايا الشائكة للعقار الفلاحي الذي من المفروض أن تحل بطرق إدارية وقانونية محضة على مستوى البلدية أو مديرية الفلاحة إلى أن المشكل كان أخطر عندما جُرّ ديوان الوالي بالسماح لمثل هذه التجاوزات في حق الفلاح البسيط الذي دق ذرعا من سياسة " الوالي معندوا ما يْدِرْلَكْ رُوح للمير ألي أنتخبتوا عليهم أنتم " (يعني والي الولاية ليس المعني بالقضية فعليك الذهاب لرئيس مجلس الشعبي البلدي الذي انتخبتموه أنتم) هو ما جعل موضوع العقار يأخذ أبعاد وصفها الكثيرون بالطائشة ولنتأكد من خطورة هذا الواقع عدنا إلى عدة قضايا لنحقق فيها إلى أن جلها في أروقة العدالة إلاّ قضية عمي عيسى والتي سننشر تفاصيلها  لعلّ السلطات المعنية تُعيد النظر في القضية وتتدارك الأخطاء قبل فوات الأوان لأنه بكل تأكيد لا تستطيع السيطرة على الواقع المر للفساد الإداري والعقاري اللذان اشتهرا مؤخرا بالولاية إلى تغاضت عن الوضع الراهن. ما طرحت عدة تساؤلات على النحو الآتي لما العقار الفلاحي والفساد الإداري موضوعان لصقان أيما التصاق بولاية غرداية وما جاورها؟ وهل يعقل في كل مرة يفتح تحقيق في موضوع العقار إلاّ ونسمع بطيه بعد أشهر؟  إلى هذا الحد بسط نفود الإدارة والعقار أجنحتهم على الولاية أم أنه تسيب من طرف المسؤولين؟ كل هذه الأسئلة سنحاول الإجابة عنها في هذه القصة التي نترك القارئ للحكم فيها.

لم تكن صرخة عمي عيسى الفلاح الذي عمر طويلا بمنطقة لعديرة الوحيدة في قضية العقار الفلاحي ومافيا الإدارة، لكن كانت الصرخة القويّة الصامدة في طرق أبواب الإدارة المحلية التي لم تنصفه في قضيته التي تزيد عن ثلاثين سنة إلى يومنا هذا فدار لقان باقية على حالها. فما السبب ياترى؟ للإجابة عن هذا السؤال عدت إلى تفاصيل القضية وجمعت كل وثيقة تدلني على الحقيقة وإلى أي مدى يصل الفساد الإداري الذي يعاني منه فلاحيّ المنطقة.

فبعد أن جمعت كل الوثائق وقائمة اسمية عن هؤلاء المتضررين من مافيا الإدارة برمجت عدة لقاءات معهم إلى أن قضية عمي عيسى كانت الاغرب من بين القضايا التي لم تدخل أروقة العدالة ما جعلني أركز عليها في هذا الملف لاعتبارين أوله أن القضية تجاوزات عقدين من الزمن وثانيا أن الادرة المحلية مصرة على عدم وضع حل له والأخطر من كل هذا جل مراسلاته لم تفلح وخاصة وانه طالب بمقابلة والي الولاية شخصيا الى أن لجنة الاصغاء التابعة له في كل مرة تحاول طمس الملف بإحالته الى البلدية والتي يراها عمي عيسى طرف ضده في القضية.

فـ"عمي عيسى-ف" فلاح من منطقة غرداية يزاول المهنة منذ سنة1985م أي بعدما نزع مأزره الأبيض وعوضه بلباس الفلاح وهو عبارة عن السروال المزابي "سروال اللوبية" مع قبعة تصنع من سعف النخلة تسمى بالمنطقة "تاضلالة" فحياة عمي عيسى تغيرت لما أصبح يعمل لنفسه أي بعدما امتلك أرض في اطار برنامج الاستصلاح خلال مدة خمس سنوات  فراهن عمي عيسى على انجاز مستثمرته إلى أنه مع مطلع التسعينات تفاجأ عمي عيسى على مواطن يعتدي على مجر وادي المسمى بأرقدان  ويضمه إلى أرضه فأصبح الجزء الأكبر من أرضه الفلاحية بمجرى الوادي حاليا بمرأى الجميع، ما جعل عمي عيسى إلى عدم تمكنه من استغلال أرضه بشكل كلي والتي تقدر مساحتها حسب العقد المحرر من طرف أملاك الدولة في سنة 2009 بــ"واحد هكتار وستة وخمسون آر وعشرون سنتيآر -1هـ 56 آ 24س " فراسل عمي عيسى النائب بابو محمد المكلف بالنظافة وحماية البيئة طالبا حماية أرضه الفلاحية التي طالتها تجاوزات خطيرة، فبتاريخ  الثالث والعشرون فيفري من سنة ألفين وخمسة شُكلت لجنة قصد معاينة المكان وسجلت في محضر جاء فيه ما يلي:
- وفي عين المكان سجلنا انحرافات كبيرة لمجرى الوادي مشكلة خطر انجراف الأراضي الفلاحية.
- كما سجلنا عدة خروقات ناجمة عن الحفر التي سببها أصحاب الشاحنات لنقل الرمل الخاص بالبناء.
لكن بعد مرور أربع سنوات لم تحرك السلطات المحلية ولا ساكنا ما عاود عمي عيسى مراسلة البلدية للمرة الثانية لتشكل أيضا لجنة أخرى بتاريخ 18 مارس 2009 وجاء في محضر المعاينة ما يلي: 
.... طلب الحاضرون من ممثل مسح الأراضي القيام بتحديد مجرى الوادي بالرجوع إلى طبيعته الأصلية وذلك بالتنسيق مع أملاك الدولة.

وفي ديسمبر 2009م قامت أملاك الدولة بإمضاء عقد مشهر للسيد ف-عيسى يحدد فيه مساحة أرضه وكذا ما يحده من كل الجوانب، وفي المقابل تشهد نفس الأرض إنجراف  للتربة في تزايد مستمر من سنة إلى أخرى بسب الوديان التي تمر على أرضه فمحضرا المعاينة بقي أدراج المكاتب والسلطات المحلية لم تعير اهتمام للموضوع بل أسكتت عن الموضوع وحاولت بكل والوسائل فرض الأمر الواقع لعمي عيسى إلا أنه راسل رئيس البلدية مجددا وبتاريخ 16 ديسمبر قام رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية غرداية بإرسال استدعاء إلى السيد (عيسى ف) وهذا باستقبال اللجنة المكلفة بالمعاينة الميدانية لرفع الشرط الفسخ    إلى أن اللجنة لم تحضر في ذاك اليوم وبتاريخ 28 ديسمبر 2015م عاد الرئيس بإرسال استدعاء آخر إلى عمي عيسى لكي يتواجد بمستثمرته الفلاحية وهذا في انتظار مرور اللجنة لمعاينة الأرض إلى أنه إلى يومنا هذا لم تحضر أية لجنة. فتفطن عمي عيسى أخيراً أن رفع الشرط الفسخ رغم مرور ستة سنوات من إصداره أي سنة 2015م حسب المراسلات التي نملك نسخ منها لن تقوم بها السلطات المعنية. 
 ولتأكد من كل هذه الأقوال وغيرها اتجهنا صوب الأرض الواقعة بواد بأرقدان بمنطقة لعديرة لنتفاجأ بمدى الضرر الذي لحق بأرض الفلاحية بسب انجراف التربة؛ فبالرغم أن محضر المعاينة للتمليك يشير إلى أن المساحة تزيد عن 20ألاف متر مربع صالحة للاستصلاح إلى أن عمي عيسى يشتغل بمساحة لا تزيد عن سبعة آلاف متر مربع بسبب الانجراف الحاصل لأرضه. لم يكتف عمي عيسى بمراسلة البلدية ومديرية الفلاحة لوحدهما لكن هذه المرة تصاعدت وتيرة المطالبة بحقه إلى مراسلة والي ولاية غرداية السيد عزالدين مشري بعدما سمع له تصريح لدى نزوله ضيفا في حصة خاصة بالإذاعة المحلية يتحدث فيه عن مشاكل العقار الذي لحق بالمنطقة ومدى تعامل سلطاته مع هؤلاء النفوذ الذي سال عرقهم بأراضي المنطقة وسلبها بكل الطرق المشروعة حينا بسبب الثغرات القانونية والملتوية في غالبها، وقال بالحرف الواحد في سياق تصريحاته " سأعاقب كل شخص سولت له نفسه بالتعدي على مجرى الوادي وكل مواطن لاحظ هذا التعدي فليخبرنا لنضع حد لهذه التجاوزات عن طريق المحكمة وقد أعذر من أنذر" 
فقامت لجنة الإصغاء بالاستدعاء عمي عيسى إلى الولاية وإدلائه بتفاصيل الرسالة فبعد أخذ أقواله راسل والي الولاية بتاريخ 25أفريل 2016م يطالب مدير المصالح الفلاحية بولاية غرداية باتخاذ الإجراءات اللازمة لرفع شرط الفسخ وراسل عدة مرات رئيس البلدية لإرجاع الأمور إلى نصابها وموافاته بعرض حال عن ما تم أخذه إلى أن هذه المصلحة لم تقدم هذا التقرير، وللأسف لم تقم بواجبها وهنا تأزمت الوضعية حتى أخذت منعرج آخر وهو عدم استقبال الفلاح عيسى من طرف الرئيس المجلس الشعبي البلدي السابق فكان رده " الله اسهل عليك" لم تتوقف هنا فحتى الشخص المكلف بمتابعة القضية التابع إلى لجنة الاصغاء بالولاية لم يكن رده بعيد عن سابقه ما دفعه بإرسال مراسلة أخرى وهي آخر مراسلة بتاريخ 11 مارس 2017 إلى والي الولاية لكن وللأسف إلى يومنا هذا والي الولاية لم يقدم أي تبرير للموضوع ولا حتى استدعاء للمعني. ولتأكد من هذه الأقوال وغيرها حاولت وبكل جهد الاتصال بالمعنيين كل من رئيس المجلس السابق وكذا المكلف بمتابعة القضية فالأول تهرب من الموضوع بقوله يمكنك التقدم إلى رئيس مصلحة الفلاحة فهو الأدرى بالموضوع أما الشخص الثاني اكتفى بقفل الخط في وجهي رغم عدة محاولات.

فهل يعقل في بلد العزة والكرامة ورغم تصريحات المسؤول الأول عن الولاية في خرجاته الإعلامية على أن إدارته ستقوم برضع كل من تسولت له نفسه المساس بكرامة المواطن أم أن هذه التصريحات باقية على أرشيف القنوات وخزائن قسم الإعلام بالولاية؟ أم أنه فعلا والي الولاية ليس له علم لما يحدث في القضية؟ أم أن مافيا العقار التي لطالما كانت أُصبع الاتهم موجه إلى الادارة المحلية في تحركاتها بدأ بجنان الدولة في المنيعة إلى أراضي آت علوان بـ بهراوة وختاما بأراضي واد نشو هي السبب الرئيس في بسط نفوذها في هذه الإدارة للعمل جهارا نهارا كلها تخيلات تقاسمها صحفي المنطقة المستقبلين لعدة شكاوى من المتضررين، والمواطن المغلوب عن أمره والذي يعد الضحية والمتضرر الأول والأخير في الموضوع.

الصورة توضح التعدي الصارخ لمجرى ما يسبب انجراف التربة للمستثمرات الفلاحية المجاورة للواد.

التعليقات

الاسم

أبوجرة سلطاني,1,أحمد أويحي,2,أحمد قايد صالح,1,إشكالية التغيير,1,اضطهاد,1,إقتصاد,15,أقلام,134,الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين,1,الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء,4,الأحداث المغاربية,23,الأفلان,2,الإمارات العربية المتحدة,1,الأمن الوطني,2,الانتخابات التشريعية 2017,2,الانتخابات المحلية 23 نوفمبر 2017,3,الإنسان,1,الجلفة,2,الجيش الوطني الشعبي,2,الحضارة,1,الحملة الانتخابية,1,الدولية,1,الروهينغيا,1,الصالون الدولي للكتاب,1,الضحية,1,العرب والعالم,62,العربي التبسي,1,العربية,1,العروبة,1,العلم,1,العمل,1,المجتمع,8,الوزير الأول,1,الوسيط,2,الوسيط المغاربي,2,الوطن,189,اليوم الوطني للصحافة,1,أنور بن الطيب,6,إيران,1,أيوب يلوز,2,باتنة,4,بسكرة,1,بشرية,1,بن باديس,1,بناء الانسان,6,بودكاست آرابيا,1,تاج,1,تجمع أمل الجزائر,1,تحقيق,1,تنمية,1,تنمية بشرية,1,تهاني,1,تيزي وزو,1,ثقافة,23,ثقافة وفنون,32,جامعة مولود معمري,1,جبهة التحرير,1,جبهة العدالة والتنمية,4,جمال سلطاني,8,جمعية العلماء,1,جنازة,1,حاسي بحبح,1,حبيب حين اللولب,1,حسن عريبي,1,حوارات خاصة,9,خليل غوناني,1,رأي,5,رحمة ربيعي,6,رشد نكاز,1,رمزي بوبشيش,4,رمضان بوشارب,7,رياضة,53,زبيبة,1,سكيكدة,1,سهيل مناصر,3,سياسة,5,سيدي بلعباس,1,شخصيات,8,شهادة التعليم الابتدائي,1,صالحي,1,صحة,12,ظافر عبد الرحمان راجحي,1,عاجل,1,عبد الحميد بن باديس,1,عبد العزيز بوتفليقة,2,عبد الله جاب الله,2,عبد المجيد تبون,6,عبير,1,علوم وتكنولوجييا,7,عمر ملياني,1,عين الدفلى,1,غرداية,3,فاتح مسرحي,1,فتيحة زماموش,17,في الواجهة,38,قراءات في الصحف,8,كريم خليدة,1,ليبيا,1,ليليا إحدان,1,مالك بن نبي,1,مجتمع,88,مجلس وزراء الداخلية العرب,1,محكمة,1,محمد أركون,1,محمد الأمين محمدي,1,محمد زروقي,1,محمد عيادي,7,مسلمي ميانمار,1,منتدى رؤساء المؤسسات,1,مواضيع,2,موسوعة الوسيط,12,نادية يخلف,1,نتائج,1,نجيبة جيلالي,1,نسيم ضيافات,1,هواري بن مداح,1,وزارة التربية الوطنية,1,وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، تسجيلات الماستر ، مجتمع ، مشاكل تقنية,1,ولد عباس,1,يناير,1,يوم العلم,1,fln,1,sila,1,
rtl
item
صحيفة الوسيط المغاربي: الفساد الإداري في ملفات العقار الفلاحي يعود إلى الواجهة بولاية غرداية
الفساد الإداري في ملفات العقار الفلاحي يعود إلى الواجهة بولاية غرداية
https://2.bp.blogspot.com/-oMc-89-SmU8/Wg3kttfyjAI/AAAAAAAABdw/gE1w9Omq0mkq5rGhXas450dQT4pmNEvYwCLcBGAs/s640/viber%2Bimage.jpg
https://2.bp.blogspot.com/-oMc-89-SmU8/Wg3kttfyjAI/AAAAAAAABdw/gE1w9Omq0mkq5rGhXas450dQT4pmNEvYwCLcBGAs/s72-c/viber%2Bimage.jpg
صحيفة الوسيط المغاربي
http://www.wassitmg.com/2017/11/1256488-post.html
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/2017/11/1256488-post.html
true
3381751352769127867
UTF-8
تحميل جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر مشاهدة الكل اقرأ أكثر تعليق إلغاء التعليق حذف بواسطة الرئسية الصفحات الأخبار مشاهدة الكل إقرأ أيضاً قسم أرشيف إبحث جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر من طلبك الرجوع إلى الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة منذ $$1$$ دقائق منذ ساعة منذ $$1$$ ساعة أمس منذ $$1$$ أيام منذ $$1$$ أسابيع منذ أكثر من 5 أسابيع المتابعون إتبع هذا المحتوى خاص الرجاء النشر ليظهر لك نسخ الكود تحديد الكود تم نسخ الكود لا يمكن نسخ رموز / النصوص، يرجى الضغط على [CTRL] + [C] (أو CMD + C مع ماك) للنسخ