أمهاتنا مدرسة .. بقلم: فتيحة زماموش

فتيحة زماموش


"مانسحقش الطيارة نسحق أولادي يكونوا زي النوارة " موني بن عبد الرحمان 

هي أمي، المدرسة الأولى والأخيرة ، من زرعت فينا الكثير من الصبر ولازالت ، بل هي صورة عن الكثيرات من " فحلات " الجزائر العميقة ، يتم وصفها بذلك لأنهن قاومت الظروف ، مرت حياتها كأنها " شعاع " ، وجدت نفسها أرملة في سن ال 44 عاما ، تعيل تسعة أولاد أصغرهم لم يتجاوز التسعة أشهر ، كان ذلك في سنة 1991 " ،السنوات مرت لكنها كانت مريرة ، لكن الابتسامة لم تفارقها ، تتألق والدتي موني وهي تقص حكايتها على مسامع أبناءها وكأنها تحكي لهم عن الجوائز التي نالتها وهي (تقصد نجاح أولادها في نهاية كل عام دراسي)، جوائز نالتها مع صبرها وتضحيتها طوال أزيد من 27سنة.

في نظر الكثير من الأمهات ، وبعد أن يكبر الأولاد ويصبحون رجالا ونساء، يظل نجاح الأحفاد هو الأهم ، فالحفيد هو أعز من الإبن ،الكثيرات ينتظرن نجاح الأحفاد  كما تفعل والدتي، تتقبلن بفرح كبير صخبهم وصراخهم ويعشن معهم أيام المراجعة والمذاكرة على الأعصاب ، الكثيرات يسألن عن نتائج الأحفاد دون ملل أو كلل وتحفزهم ببعض الدنانير كجوائز أو تأخذهم في جولة مشيا على الأقدام.

" مانسحقش الطيارة نسحق أولادي يكونوا زي النوارة " هكذا تقول أمي وغيرها من الأمهات ، فهي واحدة من نساء الجزائر ، قدمت تضحيات كثيرة بعد وفاة الزوج ، وكم هن حرائر الجزائر ، ممن قدمن تضحيات جليلة للأبناء ، دون انتظار المقابل ، والدتي دوما تقول " الأهم في الحياة هو بناء الإنسان تعليمه وليس الجدران " ، اليوم والدتي لا تفقه في أمور الأعراس كثيرا ، وفاة الوالد رحمه الله جعلتها تهتم فقط بإعالة الأبناء وتعليمهم لسنوات طويلة ، اليوم إن دعاها الأقارب والجيران لحفلة ما ، إما تعتذر لدواعي صحية ، وفرحها كبير عندما توجه لها الدعوة من أبناء جيرانها القدامى ، فهم في عينها " العزوة " في الشدة و" السند في الكرب " واليد الذي تحن في الحزن والقوة في الأفراح .

أغلب الأمهات والآباء قدموا أفضل ما لديهم ، ويحلمون باليوم الذي يتألق فيه أبناءهم ، يمشون على بساط أحمر ومرصع بالذهب والحرير،  أغلب الأمهات والآباء لا تزورهم الفرحة إلا في لحظات يفوز فيها الأبناء بدرجة تعليمية في المدرسة ، أغلب الأمهات والآباء يبعن حتى ما يملكون لدفع مصاريف الدراسة ، أغلب الأمهات والآباء ينتظرن اليوم الذي تتوج مجهوداتهم بنجاح ما ، ويبقى سؤال واحد يطرح بإلحاح : "هل ببناء المؤسسات التعليمية في الجزائر بنينا الإنسان ؟ " في انتظار إجابة كل واحد منا ، أقول : " أليس  أمهاتنا مدرسة أجمل وأنقى وأكبر من المدارس التي تشيد وتفتتح مع كل موسم دراسي في ولايات الجمهورية ؟ ". 

بقلم: فتيحة زماموش.

التعليقات

الاسم

أبوجرة سلطاني,1,أحمد أويحي,2,أحمد قايد صالح,1,إشكالية التغيير,1,اضطهاد,1,إقتصاد,15,أقلام,134,الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين,1,الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء,4,الأحداث المغاربية,23,الأفلان,2,الإمارات العربية المتحدة,1,الأمن الوطني,2,الانتخابات التشريعية 2017,2,الانتخابات المحلية 23 نوفمبر 2017,3,الإنسان,1,الجلفة,2,الجيش الوطني الشعبي,2,الحضارة,1,الحملة الانتخابية,1,الدولية,1,الروهينغيا,1,الصالون الدولي للكتاب,1,الضحية,1,العرب والعالم,62,العربي التبسي,1,العربية,1,العروبة,1,العلم,1,العمل,1,المجتمع,8,الوزير الأول,1,الوسيط,2,الوسيط المغاربي,2,الوطن,189,اليوم الوطني للصحافة,1,أنور بن الطيب,6,إيران,1,أيوب يلوز,2,باتنة,4,بسكرة,1,بشرية,1,بن باديس,1,بناء الانسان,6,بودكاست آرابيا,1,تاج,1,تجمع أمل الجزائر,1,تحقيق,1,تنمية,1,تنمية بشرية,1,تهاني,1,تيزي وزو,1,ثقافة,25,ثقافة وفنون,32,جامعة مولود معمري,1,جبهة التحرير,1,جبهة العدالة والتنمية,4,جمال سلطاني,8,جمعية العلماء,1,جنازة,1,حاسي بحبح,1,حبيب حين اللولب,1,حسن عريبي,1,حوارات خاصة,9,خليل غوناني,1,رأي,5,رحمة ربيعي,6,رشد نكاز,1,رمزي بوبشيش,4,رمضان بوشارب,7,رياضة,53,زبيبة,1,سكيكدة,1,سهيل مناصر,3,سياسة,5,سيدي بلعباس,1,شخصيات,8,شهادة التعليم الابتدائي,1,صالحي,1,صحة,12,ظافر عبد الرحمان راجحي,1,عاجل,1,عبد الحميد بن باديس,1,عبد العزيز بوتفليقة,2,عبد الله جاب الله,2,عبد المجيد تبون,6,عبير,1,علوم وتكنولوجييا,7,عمر ملياني,1,عين الدفلى,1,غرداية,3,فاتح مسرحي,1,فتيحة زماموش,17,في الواجهة,40,قراءات في الصحف,8,كريم خليدة,1,ليبيا,1,ليليا إحدان,1,مالك بن نبي,1,مجتمع,88,مجلس وزراء الداخلية العرب,1,محكمة,1,محمد أركون,1,محمد الأمين محمدي,1,محمد زروقي,1,محمد عيادي,7,مسلمي ميانمار,1,منتدى رؤساء المؤسسات,1,مواضيع,2,موسوعة الوسيط,12,نادية يخلف,1,نتائج,1,نجيبة جيلالي,1,نسيم ضيافات,1,هواري بن مداح,1,وزارة التربية الوطنية,1,وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، تسجيلات الماستر ، مجتمع ، مشاكل تقنية,1,ولد عباس,1,يناير,1,يوم العلم,1,fln,1,sila,1,
rtl
item
صحيفة الوسيط المغاربي: أمهاتنا مدرسة .. بقلم: فتيحة زماموش
أمهاتنا مدرسة .. بقلم: فتيحة زماموش
https://1.bp.blogspot.com/-eIoRBfaJhbw/WabPQceAG1I/AAAAAAAABMM/CO1INZ8-C8YF6wNrOHA7jPoxsGT3e3SlQCPcBGAYYCw/s640/19047444_10211438138142915_436728817_o.png
https://1.bp.blogspot.com/-eIoRBfaJhbw/WabPQceAG1I/AAAAAAAABMM/CO1INZ8-C8YF6wNrOHA7jPoxsGT3e3SlQCPcBGAYYCw/s72-c/19047444_10211438138142915_436728817_o.png
صحيفة الوسيط المغاربي
http://www.wassitmg.com/2017/09/fthzmmche-post6.html
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/2017/09/fthzmmche-post6.html
true
3381751352769127867
UTF-8
تحميل جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر مشاهدة الكل اقرأ أكثر تعليق إلغاء التعليق حذف بواسطة الرئسية الصفحات الأخبار مشاهدة الكل إقرأ أيضاً قسم أرشيف إبحث جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر من طلبك الرجوع إلى الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة منذ $$1$$ دقائق منذ ساعة منذ $$1$$ ساعة أمس منذ $$1$$ أيام منذ $$1$$ أسابيع منذ أكثر من 5 أسابيع المتابعون إتبع هذا المحتوى خاص الرجاء النشر ليظهر لك نسخ الكود تحديد الكود تم نسخ الكود لا يمكن نسخ رموز / النصوص، يرجى الضغط على [CTRL] + [C] (أو CMD + C مع ماك) للنسخ