كن صحفيا وأخطئ .. بقلم: فتيحة زماموش

" أيها السائر ، لا يوجد طريق ، الطريق يتشكل في أثناء المسير " .. أنطونيو ماتشادو 

في البدايات نقع في " فخ التسرع " ، والتعامل مع بعض الأحداث كأنها عادية وطبيعية ، فذاكرتي تحتفظ ببعض الفخاخ التي نصبتها لي " الصحافة" حيث علمتني أن أحفظ في ذاكرتي الكلمات كما جاءت على لسان أصحابها ، أن أحاول أن لا أحرفها ، وكم هي رائعة تلك الرموز التي تمنع عنا الخطأ : " الحاضنة " و( بين القوسين ) وكم هي أروع تلك الكلمات التي حفظتها في زمن كنت فيه " صحفية كسولة " تعلمتها وصارت في كل المواضيع التي نشرت مثل ، كما قال المتحدث ، وأكد المسئول وكما جاء في بيان .
نعم وقعت في فخ نقل تصريحات وزيرة الثقافة الأسبق خليدة تومي ، لدى استضافتها في جريدة " الخبر الأسبوعي " ، حيث  كلفنا مدير التحرير للجريدة آنذاك الإعلامي زهر الدين سماتي ، نحن صغار الوجود في بيت صاحبة الجلالة بتسجيل جميع تصريحاتها دون زيادة أو نقصان ، حتى يعلمنا بأن نتابع كل كبيرة وصغيرة ونتعلم تسجيل التصريحات وننصت جيدا للأسئلة التي يطرحها الجميع  من زملاء كبار في التجربة والخبرة ، لحظتها غفلت عن تسجيل رقم عن تكاليف أحد التظاهرات الثقافية التي صرفتها الوزارة .

تصوروا أن يخطئ الصحفي في هكذا معلومة ، بأن يضيف صفر على اليمين ، هنا أشير بالتحديد إلى أنني لم أحصل بعد على مسجلة أوتوماتيكية ، ثمنها يعني بالنسبة لي أني مطالبة باقتصاد الكثير من النقود ، واعتمدت في مختلف التغطيات واللقاءات على الورقة والقلم وطبعا رفيقي الدائم دفتر صغير .

لم يمر الخطأ " الفادح " الذي ارتكبته في حق وزيرة الثقافة آنذاك  ، مرور الكرام ، وخصوصا وأن تصريحات صدرت في عدد يوم الأحد بداية الأسبوع وهو الموضوع الرئيسي في الصفحة الأولى لملف كامل من مختلف الموضوعات التي أثارتها الوزيرة ، لتقع الطامة الكبرى على رأسي .

في صباح يوم الاثنين أي أربع وعشرين ساعة بالتمام والكمال دخلت مقر الصحيفة الواقع بدار الصحافة بالقبة بأعالي الجزائر العاصمة ، وطبعا بعد أن مشيت أزيد من أربعين دقيقة من محطة الحافلات بمنطقة " بن عمر " نحو مقر الصحيفة ، وتحت أشعة الشمس الحارقة وصلت إلى قاعة التحرير منهكة ، ولكن من حسن حظي وقتها ، المكان كان شبه فارغ إلا من القسم التقني ، أغلب الصحفيين لم يصلوا بعد إلى المقر ، لكن مدير التحرير السيد سماتي كان موجودا في مكتبه ، وكعادته يصل قبل الجميع ، وجدته في مكتبه المفتوح على قاعة التحرير ، يطالع الصحف اليومية، بادلني التحية دون أن يرفع رأسه ، كان يبدو على وجهه علامات الغضب ، للأمانة انتظر حتى أرتاح وأجلس على الكرسي وأرد أنفاسي ، بعدها بربع ساعة ناداني للمكتب ، وتصوروا ماذا جرى .
بدأ بكلمة " واعلاه فتيحة تعملينا هكا " ، علامات الاستفهام على وجهي ، وبدأ الدم يغلي في وجهي ورأسي وجسمي وشعرت بعرق بارد يتصبب في كامل جسدي ، وشعرت ب" خلعة " وخوف كبير ، فهذا مدير التحرير الذي شجعني طيلة مشواري منذ ولوجي الصحيفة الأسبوعية ، والموضوع الذي علمت لهم فيه كارثة هو تحريفي لتصريحات وزيرة الثقافة التي احتجت وغضبت وطلبت بإصدار تصويب في الصحيفة ووو.

المهم لحظتها لم أسمع سوى كلمات هنا وهناك وصراخ وتحذيرات يعني " غسلني " ، لا أتذكر منها سوى الجملة التالية : " أنا وثقت فيكم وشجعتكم كشباب وانتم لا تعرفون مسؤولياتكم ومعنى الثقة ".

بعد الحديث الساخن والبارد في شكل " دوش روماني " أخذته خلال ذلك الحديث الذي جمعني بمدير التحرير المحترم ، بدأ الزملاء يصلون تباعا ، وطبعا تصوروا أن تستمع صحفية في بداية مشوارها لتعليقات من هذا وذاك ، أتذكر جيدا كلام الإعلامي حسن بن حرود ، الذي ابتسم وبكل روح رياضية قال لي :" ما طاحش السماء ، كلنا أخطأنا ونخطئ وسنخطئ ونظل نخطئ ".

المفاجأة الكبرى هي عقب ذلك النقاش الحاد ، ناداني مدير التحرير زهر الدين سماتي مرة ثانية للمكتب ، كل الاحتمالات السيئة مرت على ذهني ، إلا احتمال تكليف بمهمة جديدة ، لقد طلب مني أن أحمل ورقة وقلم ، واذهب إلى جامعة باب الزوار للعلوم والتكنولوجيا والبدء في تحقيق عن " الأكياس السوداء البلاستيكية " وطلب مني عدم المجيئ للصحيفة حتى أعمل معاينة ميدانية أولية ، كما أعطاني لحظتها خمس نقاط للإشتغال عليها في الموضوع مع عدم إفشاءه لأي كان لأنه سيكون ملفا كاملا نجهزه للصحيفة في شكل تحقيق كبير ، مضيفا بتعليقه :" نعول عليك ". 

في تلك اللحظات لم أتمالك نفسي بكيت وفرحت في نفس الوقت ، بكيت من حزني على خطأ ارتكبته دون قصد ، في حق وزيرة الثقافة ، وبكيت من فرحي لأن المسؤول الناجح هو من يجعلك تفهم خطأك وتعالجه بأي طريقة كانت من باب الثقة ، وفرحت أنني قررت رفع التحدي .

بعد ثلاثة أسابيع جهزت التحقيق " القنبلة " آنذاك ، كان أجمل ذكرى في حياتي لعدة أسباب : 
1- التوجيه الذي قدمه لي زملاء في جريدة " الخبر "  من أمثال حميد غمراسة ، صورية بورويلة ، سليمان حميش ونصيرة صبيات ، غنية قمراوي من جريدة " الشروق اليومي " و " نائلة برحال " من جريدة " اليوم" ، فتحوا أمامي مسارات البحث وكيفية إنجاز تحقيق من هذا النوع .
2- حظيت بلقاء عدد لا يتاح لي في الأيام العادية من الباحثين والدكاترة من مختلف التخصصات الجامعية في الجزائر ، بفضلهم تعلمت معنى " التواضع العلمي " .
3- لا استهين بأي موظف في أي مجال كان ، حيث التقيت بعمال نظافة أوصلوني إلى معلومات " خارقة جدا " وفتحت عيني على واقع آخر وفتحت عيني على أشياء جديدة لم أخبرها من قبل . 
4- تعلمت كيفية الحصول على المعلومات وصعوبات التنقل من مكان إلى مكان ، واستخدام البيانات الرسمية بخصوص الموضوع وتطلب مني جرد كامل لعديد التعليمات في وزارتي التجارة والصناعة والبرلمان أيضا .
5- دور الأرشيف في أي موضوع إعلامي من نوع التحقيق الصحفي ، وطبعا الأرشيف الورقي الذي يحتاج إلى طبع وإعادة قراءة وتسجيل ما يلزم من معلومات ونسبها إلى مصادرها .
6- مناقشة زملائي في صحيفة " الخبر الأسبوعي " يفتح المجال أمام أفكار جديدة علمتني تقسيم الملف إلى أجزاء لتسهل المهمة أكثر .  
أما اليوم ، فرق شاسع بين معلومة نبحث عنها فتعطينا كل يوم متعة المهنة ومعلومة توفرها لنا الشبكة العنكبوتية فتلغي منها الروح ، وتقصي معها عملية التفكير والإبداع ، ذلك التحقيق قدم لي وجبات متعددة الأفكار لذيذة الموضوعات ، اشتغلت عليها لمدة أشهر ، ومن باب من لا يشكر الناس لا يشكر الله أقول : شكرا وزيرة الثقافة وشكرا لذلك الخطأ ، فلولاه لما حظيت بثقة مهمة جديدة ، ولما حظيت برؤية ورثة الأنبياء في جامعات الجزائر ولما عشت بساطة الناس في شتى القطاعات ، فبالخطأ لمست معنى الصحافة العميقة . 

فتيحة زماموش.

التعليقات

الاسم

أبوجرة سلطاني,1,أحمد أويحي,2,أحمد قايد صالح,1,إشكالية التغيير,1,اضطهاد,1,إقتصاد,15,أقلام,134,الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين,1,الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء,4,الأحداث المغاربية,23,الأفلان,2,الإمارات العربية المتحدة,1,الأمن الوطني,2,الانتخابات التشريعية 2017,2,الانتخابات المحلية 23 نوفمبر 2017,3,الإنسان,1,الجلفة,2,الجيش الوطني الشعبي,2,الحضارة,1,الحملة الانتخابية,1,الدولية,1,الروهينغيا,1,الصالون الدولي للكتاب,1,الضحية,1,العرب والعالم,62,العربي التبسي,1,العربية,1,العروبة,1,العلم,1,العمل,1,المجتمع,8,الوزير الأول,1,الوسيط,2,الوسيط المغاربي,2,الوطن,189,اليوم الوطني للصحافة,1,أنور بن الطيب,6,إيران,1,أيوب يلوز,2,باتنة,4,بسكرة,1,بشرية,1,بن باديس,1,بناء الانسان,6,بودكاست آرابيا,1,تاج,1,تجمع أمل الجزائر,1,تحقيق,1,تنمية,1,تنمية بشرية,1,تهاني,1,تيزي وزو,1,ثقافة,23,ثقافة وفنون,32,جامعة مولود معمري,1,جبهة التحرير,1,جبهة العدالة والتنمية,4,جمال سلطاني,8,جمعية العلماء,1,جنازة,1,حاسي بحبح,1,حبيب حين اللولب,1,حسن عريبي,1,حوارات خاصة,9,خليل غوناني,1,رأي,5,رحمة ربيعي,6,رشد نكاز,1,رمزي بوبشيش,4,رمضان بوشارب,7,رياضة,53,زبيبة,1,سكيكدة,1,سهيل مناصر,3,سياسة,5,سيدي بلعباس,1,شخصيات,8,شهادة التعليم الابتدائي,1,صالحي,1,صحة,12,ظافر عبد الرحمان راجحي,1,عاجل,1,عبد الحميد بن باديس,1,عبد العزيز بوتفليقة,2,عبد الله جاب الله,2,عبد المجيد تبون,6,عبير,1,علوم وتكنولوجييا,7,عمر ملياني,1,عين الدفلى,1,غرداية,3,فاتح مسرحي,1,فتيحة زماموش,17,في الواجهة,38,قراءات في الصحف,8,كريم خليدة,1,ليبيا,1,ليليا إحدان,1,مالك بن نبي,1,مجتمع,88,مجلس وزراء الداخلية العرب,1,محكمة,1,محمد أركون,1,محمد الأمين محمدي,1,محمد زروقي,1,محمد عيادي,7,مسلمي ميانمار,1,منتدى رؤساء المؤسسات,1,مواضيع,2,موسوعة الوسيط,12,نادية يخلف,1,نتائج,1,نجيبة جيلالي,1,نسيم ضيافات,1,هواري بن مداح,1,وزارة التربية الوطنية,1,وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، تسجيلات الماستر ، مجتمع ، مشاكل تقنية,1,ولد عباس,1,يناير,1,يوم العلم,1,fln,1,sila,1,
rtl
item
صحيفة الوسيط المغاربي: كن صحفيا وأخطئ .. بقلم: فتيحة زماموش
كن صحفيا وأخطئ .. بقلم: فتيحة زماموش
https://1.bp.blogspot.com/-eIoRBfaJhbw/WabPQceAG1I/AAAAAAAABMM/CO1INZ8-C8YF6wNrOHA7jPoxsGT3e3SlQCPcBGAYYCw/s640/19047444_10211438138142915_436728817_o.png
https://1.bp.blogspot.com/-eIoRBfaJhbw/WabPQceAG1I/AAAAAAAABMM/CO1INZ8-C8YF6wNrOHA7jPoxsGT3e3SlQCPcBGAYYCw/s72-c/19047444_10211438138142915_436728817_o.png
صحيفة الوسيط المغاربي
http://www.wassitmg.com/2017/09/fthzemmche-post18.html
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/2017/09/fthzemmche-post18.html
true
3381751352769127867
UTF-8
تحميل جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر مشاهدة الكل اقرأ أكثر تعليق إلغاء التعليق حذف بواسطة الرئسية الصفحات الأخبار مشاهدة الكل إقرأ أيضاً قسم أرشيف إبحث جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر من طلبك الرجوع إلى الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة منذ $$1$$ دقائق منذ ساعة منذ $$1$$ ساعة أمس منذ $$1$$ أيام منذ $$1$$ أسابيع منذ أكثر من 5 أسابيع المتابعون إتبع هذا المحتوى خاص الرجاء النشر ليظهر لك نسخ الكود تحديد الكود تم نسخ الكود لا يمكن نسخ رموز / النصوص، يرجى الضغط على [CTRL] + [C] (أو CMD + C مع ماك) للنسخ