أول أجرة تساوي حذاء .. بقلم: فتيحة زماموش


" إذا أردت رؤية قوس قزح ، فعليك تحمل المطر"

 قبل 20 سنة بالتمام والكمال ، يومها كانت شوارع الجزائر العاصمة تغرق بسبب الأمطار الغزيرة التي تساقطت في شهر أكتوبر ، كم أحب المطر فهو عنوان التفاؤل والخير والبركة ، وقتها لازلت طالبة جامعية في معهد علوم الإعلام والاتصال بجامعة الجزائر ( حيدرة ) ، حيث كان معهدا وطنيا ، يوم رسخ في ذاكرتي ، لأنه  ارتبط بأول أجرة لي في الصحافة ، كنت مراسلة لصحيفة النصر العمومية ومقرها قسنطينة ، وكانت أول أجرة قبضتها عن بعض الأخبار التي نشرت لي في الصحيفة هو ( 2700 دينار جزائري ) أي أقل من ثلاثة آلاف دينار وأكبر من 2000 دينار ، طبعا تستغربون لماذا ذكرت الرقمين الأخيرين ، فهما بكل بساطة من يحددان كم سأدفع لأشتري حذاء أستقبل به فصل الشتاء ، طبعا مثلما يفكر الطلبة ومن لا يملك الكثير من المال في الجيب ، كنت أفكر في حذاء شتوي أسود يليق مع كل الملابس ، ويكون أنيقا يليق بفتاة في بداية الحياة ، ويمكن مسحه دون اللجوء إلى آداة مسح تكلف وقتها 50 دينارا ، ويمكن استعماله لأكثر من ثلاث سنوات أخرى كما يفكر أغلب الجزائريين من العائلات البسيطة .

صراحة تجولت بعيني عبر عديد واجهات المحلات في شوارع قلب العاصمة ، طبعا لم يكن أمامي خيار التجول خارج قلب البلد بسبب وجود حافلة النقل الجامعي الوحيدة ، التي تقل الطلبة من معهد الإعلام نحو محطة تافورة مرورا بالنفق الجامعي مرة واحد كل ثلاث ساعات أو كما يطلق عليها اليوم " الباص الأزرق " فحافلات النقل الجامعي وقتها كانت بالأبيض والأزرق وغير متوفرة ومتاحة بنفس الوتيرة والتوقيت والوجهات المتاحة للطلبة اليوم .

أول شيء لازال عالقا في ذهني ، وأنا أتجول بين محلات بيع الأحذية ، غضبي وحسرتي بعدما تعرضت للسرقة في الحافلة ، وستر الله أن المبلغ الذي كان بحوزتي لم يكن في محفظة الوثائق البيضاء والحمراء ، كان ذلك عزائي الوحيد ، " أول أجرة من جهد لأشهر عديدة " ، أتذكر جيدا أن عيني كانت على شيئين شراء حذاء وشراء كتاب ، وطبعا كلا الأمنيتين تحققا والحمد لله .

تمشيت عبر شارع حسيبة بن بوعلي ثم ديدوش مراد لأرجع إلى الزاوية الأولى ، على بعد خمسين مترا من محطة توقف حافلة النقل الجامعي ، لأجد نفسي أمام العيادة العمومية لعلاج الحروق ، وفجأة وجدت دكانا لبيع الأحذية ،دخلت المحل ، فلفت انتباهي حذاء أسود جلدي وصالح للخريف والشتاء ، وثمنه أقل من 2000 دينار،بالضبط 1700 دينار ، وصاحب المحل خفض لي الثمن ليصل السعر 1600 دينار .

فرحت كثيرا وكأنه يوم عيد  ، سعادتي لا توصف وأنا أخرج المبلغ من حقيبتي ، وكان المبلغ كله من فئة المأتي دينار ، فسلمت البائع ثماني ورقات ، لحظتها قررت أن ألبس الحذاء وأمشي به في الشارع . 

قصة الحذاء لافتة ومضحكة في نفس الوقت ، بعد عملية تجريب الحذاء الجديد والأنيق ، توقفت أمام المحطة في انتظار وصول حافلة النقل الجامعي،  وما أن ركبت كنت أنظر إلى حذائي محاولة لفت انتباه الموجودين في الحافلة " فتيحة اشترت حذاءا جميلا ومن أجرتها الأولى "  .

أفتخر وأعتز اليوم بتلك اللحظات النادرة ، لا أعتقد أنني سأعيش قصة جميلة مثل تلك القصة التي عشتها مع أول " شهرية " قبضتها في الصحافة ولأجمل حذاء لبست في حياتي ، عزائي الوحيد أنني كلما مررت جنب المحل أعيد القصة كاملة بتفاصيلها على مسامع زوجي أو لأحد أفراد عائلتي ، أما اليوم فأنا أسردها لكم فقط لأشارككم الفرحة التي يمكن أن تصنعها الأمور البسيطة في ميدان الإعلام ، فلكل انجازات بدايات وأغلب البدايات تمنحنا حافزا قويا لمواصلة المسار ، في رحلة لا ننتظر متى تنتهي ولكن أهم الدروس التي نتعلمها خلالها هي ما حصل ويحصل وسيحصل أثناء الطريق .

فتيحة زماموش.

التعليقات

الاسم

أبوجرة سلطاني,1,أحمد أويحي,2,أحمد قايد صالح,1,إشكالية التغيير,1,اضطهاد,1,إقتصاد,15,أقلام,134,الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين,1,الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء,4,الأحداث المغاربية,23,الأفلان,2,الإمارات العربية المتحدة,1,الأمن الوطني,2,الانتخابات التشريعية 2017,2,الانتخابات المحلية 23 نوفمبر 2017,3,الإنسان,1,الجلفة,2,الجيش الوطني الشعبي,2,الحضارة,1,الحملة الانتخابية,1,الدولية,1,الروهينغيا,1,الصالون الدولي للكتاب,1,الضحية,1,العرب والعالم,62,العربي التبسي,1,العربية,1,العروبة,1,العلم,1,العمل,1,المجتمع,8,الوزير الأول,1,الوسيط,2,الوسيط المغاربي,2,الوطن,189,اليوم الوطني للصحافة,1,أنور بن الطيب,6,إيران,1,أيوب يلوز,2,باتنة,4,بسكرة,1,بشرية,1,بن باديس,1,بناء الانسان,6,بودكاست آرابيا,1,تاج,1,تجمع أمل الجزائر,1,تحقيق,1,تنمية,1,تنمية بشرية,1,تهاني,1,تيزي وزو,1,ثقافة,25,ثقافة وفنون,32,جامعة مولود معمري,1,جبهة التحرير,1,جبهة العدالة والتنمية,4,جمال سلطاني,8,جمعية العلماء,1,جنازة,1,حاسي بحبح,1,حبيب حين اللولب,1,حسن عريبي,1,حوارات خاصة,9,خليل غوناني,1,رأي,5,رحمة ربيعي,6,رشد نكاز,1,رمزي بوبشيش,4,رمضان بوشارب,7,رياضة,53,زبيبة,1,سكيكدة,1,سهيل مناصر,3,سياسة,5,سيدي بلعباس,1,شخصيات,8,شهادة التعليم الابتدائي,1,صالحي,1,صحة,12,ظافر عبد الرحمان راجحي,1,عاجل,1,عبد الحميد بن باديس,1,عبد العزيز بوتفليقة,2,عبد الله جاب الله,2,عبد المجيد تبون,6,عبير,1,علوم وتكنولوجييا,7,عمر ملياني,1,عين الدفلى,1,غرداية,3,فاتح مسرحي,1,فتيحة زماموش,17,في الواجهة,40,قراءات في الصحف,8,كريم خليدة,1,ليبيا,1,ليليا إحدان,1,مالك بن نبي,1,مجتمع,88,مجلس وزراء الداخلية العرب,1,محكمة,1,محمد أركون,1,محمد الأمين محمدي,1,محمد زروقي,1,محمد عيادي,7,مسلمي ميانمار,1,منتدى رؤساء المؤسسات,1,مواضيع,2,موسوعة الوسيط,12,نادية يخلف,1,نتائج,1,نجيبة جيلالي,1,نسيم ضيافات,1,هواري بن مداح,1,وزارة التربية الوطنية,1,وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، تسجيلات الماستر ، مجتمع ، مشاكل تقنية,1,ولد عباس,1,يناير,1,يوم العلم,1,fln,1,sila,1,
rtl
item
صحيفة الوسيط المغاربي: أول أجرة تساوي حذاء .. بقلم: فتيحة زماموش
أول أجرة تساوي حذاء .. بقلم: فتيحة زماموش
https://4.bp.blogspot.com/-5Q0Ii1eNlgk/WbWB0EYU25I/AAAAAAAABQY/R8GtZabf4LUOXk8jDgbXYfYQarbT_kyLACPcBGAYYCw/s640/d887059b-ea16-4475-b5b3-117f61a99270.jpg
https://4.bp.blogspot.com/-5Q0Ii1eNlgk/WbWB0EYU25I/AAAAAAAABQY/R8GtZabf4LUOXk8jDgbXYfYQarbT_kyLACPcBGAYYCw/s72-c/d887059b-ea16-4475-b5b3-117f61a99270.jpg
صحيفة الوسيط المغاربي
http://www.wassitmg.com/2017/09/fthzemmche-post11.html
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/2017/09/fthzemmche-post11.html
true
3381751352769127867
UTF-8
تحميل جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر مشاهدة الكل اقرأ أكثر تعليق إلغاء التعليق حذف بواسطة الرئسية الصفحات الأخبار مشاهدة الكل إقرأ أيضاً قسم أرشيف إبحث جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر من طلبك الرجوع إلى الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة منذ $$1$$ دقائق منذ ساعة منذ $$1$$ ساعة أمس منذ $$1$$ أيام منذ $$1$$ أسابيع منذ أكثر من 5 أسابيع المتابعون إتبع هذا المحتوى خاص الرجاء النشر ليظهر لك نسخ الكود تحديد الكود تم نسخ الكود لا يمكن نسخ رموز / النصوص، يرجى الضغط على [CTRL] + [C] (أو CMD + C مع ماك) للنسخ