الفرد غاية كل سياسة.. بقلم: رمزي بوبشيش


البوليتيكا أو ما يمكن أن نصف به بنوع من الاحتقار السياسة الارتجالية المتخبطة المتخاتلة والخرقاء التي تنتهجها عديد من الأنظمة العربية ودول العالم الثالث والتي سمحت بظهور الفرد الشعبوي  كتعويض للاهلي الذي كان يطلق على أفراد شعوب العالم الثالث زمن الاستعمار.فإنسان هذه الشعوب أو ما  يمكننا أن نطلق عليه  بالفرد الشعبوي البائس في ظل النظام البوليتيكي الاستبدادي .الفرد الذي يتكلم حيث يلزمه أن يعمل  وهو يلعن النظام والحكام حيث يجب عليه أن يلعن القابلية للاستحمار وللاستغلال والاستحقار .فسياسات الشعوب في العالم الثالث توجهت في نضالها ضد الأنظمة الاستبدادية تطالبه بضرورة تغيير وضعه دون أن تتجه إلى الفرد كجزء من المجتمع لتطالبه بتغيير وضعه الحضاري .

 فالسياسة غير التهريج البوليتيكي فهي في جوهرها مشروع لتنظيم التغيرات المتتابعة في ظروف الإنسان وأوضاع حياته هذه العلاقة التي تحدد وضع الفرد باعتباره غاية كل سياسة وتتوجه إليه بمعنيين أولا بصفته فاعلا يحقق التغييرات المطلوبة وثانيا انه المطلوب تغييره 
.فان الفرد حين ينهض عليه أن يستعمل ما تحت يديه من وسائل مهما كانت محدودة ليغير وضعه بعيدا عن الشكوى والتشاؤم والتذمر التي يوجهها الفرد اتجاه الأنظمة الاستبدادية .
والمطلوب من الفرد في ظل نظام استبدادي أن يكون فاعلا في شقه الاجتماعي قولا وتطبيقا بعيداعن أي نشاط فوضوي فليس المطلوب من الفرد النشاط الفعال وحسب بل المطلوب منه نشاط ممنهج يقوم على  الفعالية والاندفاعية الايجابية .فالمهم من السياسة كلها المضمون لا الشكل أو القالب الذي توضع فيه فلا فرق في أي شكل سياسي فالمضمون الايجابي هو وحده التي يتيح لنا الحكم على فعالية هذا الشكل .

   بعيدا عن البوليتيكا والشعبوية فان القاعدة الذهبية للتغيير الحضاري للمفكر مالك بن نبي  –إنها لشرعة السماء غير نفسك تغير التاريخ .كفيلة بدفع إنسان ما بعد الحضارة إلى تحقيق الإقلاع الحضاري المنشود وذلك بتغيير ذهنية الفرد ووضعه الحضاري كانسان فان إرادة التغيير الكلي للمجتمع مرتبطة أساسا بتغيير الفرد  والنص القرآني الكريم يؤكد على ذلك فالله عزوجل لا يغير من وضع قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم .

فالفرد هو  غاية كل سياسة فهي منه واليه فهو الحلقة الأبرز في تحقيق القفزة الحضارية السياسية وكما يقول جورج اوريول -في عصرنا لا يوجد شئ اسمه بعيداً عن السياسة ، كل القضايا هي قضايا سياسية. وباعتبار كل القضايا سياسية فان علينا أن ندعم دور الفرد في هذه القضايا وعلى مستوى المجتمع الذي يعد ركيزة أساسية لهكذا قضايا ولابد للفرد أن ينتقل من حالة العطالة والعبث إلى حالة العمل الفعال الاندفاعي و الموجه وفي إطار اجتماعي متماسك وبناء على تخطيط يكون للفرد النصيب الأكبر في صياغته باعتبار أن الفرد غاية كل سياسة.

بقلم: رمزي بوبشيش.

التعليقات

الاسم

أبوجرة سلطاني,1,أحمد أويحي,2,أحمد قايد صالح,1,إشكالية التغيير,1,اضطهاد,1,إقتصاد,15,أقلام,134,الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين,1,الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء,4,الأحداث المغاربية,23,الأفلان,2,الإمارات العربية المتحدة,1,الأمن الوطني,2,الانتخابات التشريعية 2017,2,الانتخابات المحلية 23 نوفمبر 2017,3,الإنسان,1,الجلفة,2,الجيش الوطني الشعبي,2,الحضارة,1,الحملة الانتخابية,1,الدولية,1,الروهينغيا,1,الصالون الدولي للكتاب,1,الضحية,1,العرب والعالم,62,العربي التبسي,1,العربية,1,العروبة,1,العلم,1,العمل,1,المجتمع,10,الوزير الأول,1,الوسيط,2,الوسيط المغاربي,2,الوطن,189,اليوم الوطني للصحافة,1,أنور بن الطيب,6,إيران,1,أيوب يلوز,2,باتنة,4,بسكرة,1,بشرية,1,بن باديس,1,بناء الانسان,6,بودكاست آرابيا,1,تاج,1,تجمع أمل الجزائر,1,تحقيق,1,تنمية,1,تنمية بشرية,1,تهاني,1,تيزي وزو,1,ثقافة,25,ثقافة وفنون,32,جامعة مولود معمري,1,جبهة التحرير,1,جبهة العدالة والتنمية,4,جمال سلطاني,8,جمعية العلماء,1,جنازة,1,حاسي بحبح,1,حبيب حين اللولب,1,حسن عريبي,1,حوارات خاصة,9,خليل غوناني,1,رأي,5,رحمة ربيعي,6,رشد نكاز,1,رمزي بوبشيش,4,رمضان بوشارب,7,رياضة,53,زبيبة,1,سكيكدة,1,سهيل مناصر,3,سياسة,5,سيدي بلعباس,1,شخصيات,8,شهادة التعليم الابتدائي,1,صالحي,1,صحة,12,ظافر عبد الرحمان راجحي,1,عاجل,1,عبد الحميد بن باديس,1,عبد العزيز بوتفليقة,2,عبد الله جاب الله,2,عبد المجيد تبون,6,عبير,1,علوم وتكنولوجييا,7,عمر ملياني,1,عين الدفلى,1,غرداية,3,فاتح مسرحي,1,فتيحة زماموش,17,في الواجهة,42,قراءات في الصحف,8,كريم خليدة,1,ليبيا,1,ليليا إحدان,1,مالك بن نبي,1,مجتمع,88,مجلس وزراء الداخلية العرب,1,محكمة,1,محمد أركون,1,محمد الأمين محمدي,1,محمد زروقي,1,محمد عيادي,7,مسلمي ميانمار,1,منتدى رؤساء المؤسسات,1,مواضيع,2,موسوعة الوسيط,12,نادية يخلف,1,نتائج,1,نجيبة جيلالي,1,نسيم ضيافات,1,هواري بن مداح,1,وزارة التربية الوطنية,1,وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، تسجيلات الماستر ، مجتمع ، مشاكل تقنية,1,ولد عباس,1,يناير,1,يوم العلم,1,fln,1,sila,1,
rtl
item
صحيفة الوسيط المغاربي: الفرد غاية كل سياسة.. بقلم: رمزي بوبشيش
الفرد غاية كل سياسة.. بقلم: رمزي بوبشيش
https://2.bp.blogspot.com/-YtaQwzDvRF0/WQO20NdA1eI/AAAAAAAAA84/_tcOjKNbBSsC5GZ3SiuSmvwi9T-lofvTACPcB/s640/18191334_1845526325772552_443588941_n.jpg
https://2.bp.blogspot.com/-YtaQwzDvRF0/WQO20NdA1eI/AAAAAAAAA84/_tcOjKNbBSsC5GZ3SiuSmvwi9T-lofvTACPcB/s72-c/18191334_1845526325772552_443588941_n.jpg
صحيفة الوسيط المغاربي
http://www.wassitmg.com/2017/05/blog-post_15.html
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/2017/05/blog-post_15.html
true
3381751352769127867
UTF-8
تحميل جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر مشاهدة الكل اقرأ أكثر تعليق إلغاء التعليق حذف بواسطة الرئسية الصفحات الأخبار مشاهدة الكل إقرأ أيضاً قسم أرشيف إبحث جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر من طلبك الرجوع إلى الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة منذ $$1$$ دقائق منذ ساعة منذ $$1$$ ساعة أمس منذ $$1$$ أيام منذ $$1$$ أسابيع منذ أكثر من 5 أسابيع المتابعون إتبع هذا المحتوى خاص الرجاء النشر ليظهر لك نسخ الكود تحديد الكود تم نسخ الكود لا يمكن نسخ رموز / النصوص، يرجى الضغط على [CTRL] + [C] (أو CMD + C مع ماك) للنسخ