سلسلة مقالات بناء الإنسان: (06 والأخيرة) العلم "خيركم من تعلّم العلم وعلّمه" - حديث شريف ..

Résultat de recherche d'images pour "la science"

خيركم من تعلّم العلم وعلّمه (حديث شريف) ..

هذا الحديث الشريف يتضمن إعجازاً فريداً ،حيث ينبّه رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام إلى ضرروة إعلاء قدر المعلم أو من ينشر العلم بين الناس ويعلمهم منذ مايزيد على أربعة عشر قرناً ،
وقد ورد فى حديث آخرمنسوب له عليه الصلاة والسلام: (إن الله وملائكته وأهل السماوات والأرض حتى النملة في جحرها وحتى الحوت ليصلون على معلم الناس الخير)،  وقد اشترط فى هذا الحديث تعليم الناس الخير لحيازة الفضل .
نلاحظ، أن الدول التى انتبهت للمفهوم الخاص بإعلاء قدر المعلم هى الدول التى حققت ريادة فى مجال التنمية البشرية ، فالأجيال القادمة تتشكل على أيدي المعلمين، ولهذا فإنه من يختار لهذه المهمة الكفاءات الجديرة بها يحقق تقدماً مهماً، ففى كوريا الجنوبية مثلا ينخرط فى مجال التعليم ال 5% الأفضل من الطلاب على مستوى الوطن مما ساهم فى جعلها الأفضل عالميا فى مجال التعليم ولكن لماذا يفعلون هذا؟ بناء على اى ميزة يختار الكفاءات من ابناء الوطن الانخراط فى سلك التعليم وهم لديهم القدرة على الانخراط فى أى مجال يرغبونه ؟
مثلا تبدا قائمة الطلاب الأفضل على مستوى الدولة فى وطننا العربى بالطب والهندسة ولايدخل سلك التعليم إلا من اضطره إليه مستواه ففى الغالب يدخله الطلاب متوسطو المستوى والذين يعجزون عن مواكبة مواهب الفريدين من الطلبة فيتحايلون على الأمر بإلزامهم الحفظ لا الوعى والفهم للمنهاج الدراسى لتخبو مواهبهم ويغدون نسخة من غيرهم فى نظام تعليمى لا يعترف سوى بقدرة الطالب على حشو المنهاج فى دماغه لليلة واحدة هى ليلة الامتحان ثم بعد ذلك لايهم فى أى مكب أفرغه طالما حصل على العلامة المنشودة .
ربما يكون السبب الأول فى عزوف المتميزين من الطلبة عن التعليم هو عدم وجود حوافز ومميزات تخصّ الدولة بها المعلم، وعدم إعطاءه التكريم الذى يستحق والذى أعطاه إياه الرسول الكريم منذ 14 عشر قرنا.
وبالتأكيد لا تقتصر مساوئ نظامنا التعليمى على تهميش تكريم المعلم وهضم حقه الذى يوصله إلى مرتبة الأنبياء فما كانوا إلا معلمي خير للبشرية جمعاء عليهم أفضل السلام بل تطال أهدافه ورسالته،  فلا يهدف سوى لحشو العلوم فى أذهان الطلبة كما أسلفنا آنفا دون الأخذ بعين الاعتبار كون التعليم وحده ليس الهدف الأساسى .
حيث ورد فى كتاب علي عزت بيجوفتش الشهير الإسلام بين الشرق والغرب:
(التعليم وحده لا يرقى بالناس ولا يجعلهم أفضل مما هم عليه أو أكثر حرية، أو أكثر إنسانية. إن العلم يجعل الناس أكثر قدرة، أكثر كفاءة، أكثر نفعًا للمجتمع. لقد برهن التاريخ على أن الرجال المتعلمين والشعوب المتعلمة يمكن التلاعب بهم بل يمكن أن يكونوا أيضًا خُدامًا للشر، ربما أكثر كفاءة من الشعوب المتخلفة. إن تاريخ الإمبريالية سلسلة من القصص الحقيقية لشعوب متحضرة شنت حروبًا ظالمة استئصالية استعبادية ضد شعوب متخلفة أقل تعليمًا، كان أكبر ذنبهم أنهم يدافعون عن أنفسهم وحرياتهم. إن المستوى التعليمي الراقي للغزاة لم يؤثر على الأهداف أو الأساليب، لقد ساعد فقط على كفاءة الغزاة وفرض الهزيمة على ضحاياهم) . 
أجل، التعليم لايجعلنا أقل عرضة للتلاعب بنا أو أكثر إنسانية ، ولكن الأخلاق والقيم تفعل. ولهذا نجد أن الطلاب فى كوريا الجنوبية يتعلمون وفق مناهج دراسية تنمّي لديهم السلوك الحياتي المفيد.ولنا أن نتصور ما يحدثه منهج دراسي يعلِّم التلاميذ في المرحلة الابتدائية المواد الدراسية الآتية: 
- التربية من أجل الأمانة. - التربية من أجل الحياة ذات المعنى. - التربية من أجل التمتع بالحياة. - التربية الخلقية. - التربية الرياضية. - الحِرَف. - النشاطات اللاصفية وهذه النشاطات بطبيعة الحال إلى جانب تعليم اللغة والحساب والدراسات الاجتماعية- قادرة على أن تفعل شيئاً مهماً هو بناء الشخصية وبناء الذات القادرة على العطاء المتميز في الحياة.وهو مايفتقده طلابنا الذين يخرجون الى الحياة دون هذه القيم وللاسف دون الحد الأدنى من المعلومات أيضا .. 
لم يحدث هذا؟ لأنهم لا يتعلمون من أجل التعلم بقدر ما يتعلمون من أجل الاختبارات تلك التى لا تقيم لها كوريا الجنوبية وزناً كبيراً، بل تجعل اهتمامها مُنصبّاً على امتلاك طلابها للمعلومات والمهارات والمفاهيم الأساسية ولو تَطَلَّب الأمر أن يستمر المدرسون مع الطلاب إلى ساعات متأخرة من الليل حتى تتأكد المفاهيم، وترسخ المهارات، وتنمو المعارف. 
كيف نتحايل على الأمر للخروج من الأزمة كأفراد؟ 
أعتقد أن على كل منا أن يغرس قى أبناءه منذ الصغر حب العلم للعلم ذاته وأن ينمّى فيهم تقديس واحترام شخص المعلم ودوره ، أن يحاول غرس القيم التى من المفترض أن تغرسها المدرسة و اجتناب تعليم الأبناء تقديس علامة الاختبار والسعى للدراسة فقط للحصول عليها دون الاهتمام بمخزونه العلمى، 
 أن يراقب مواهبه وأن يدعمها بقدر ما يستطيع ليصبح هو لا صورة عن طموح والديه او نسخة مكررة من اقربائه وابناء عمومته ..

****
سلسلة مقالات بناء الانسان:
من اعداد مجموعة باحثين بالتعاون مع ليلى حجازي و أيوب مرين
تنسيق ومتابعة: رزان الأسعد

التعليقات

الاسم

أبوجرة سلطاني,1,أحمد أويحي,2,أحمد قايد صالح,1,إشكالية التغيير,1,اضطهاد,1,إقتصاد,15,أقلام,134,الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين,1,الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء,4,الأحداث المغاربية,23,الأفلان,2,الإمارات العربية المتحدة,1,الأمن الوطني,2,الانتخابات التشريعية 2017,2,الانتخابات المحلية 23 نوفمبر 2017,3,الإنسان,1,الجلفة,2,الجيش الوطني الشعبي,2,الحضارة,1,الحملة الانتخابية,1,الدولية,1,الروهينغيا,1,الصالون الدولي للكتاب,1,الضحية,1,العرب والعالم,62,العربي التبسي,1,العربية,1,العروبة,1,العلم,1,العمل,1,المجتمع,8,الوزير الأول,1,الوسيط,2,الوسيط المغاربي,2,الوطن,189,اليوم الوطني للصحافة,1,أنور بن الطيب,6,إيران,1,أيوب يلوز,2,باتنة,4,بسكرة,1,بشرية,1,بن باديس,1,بناء الانسان,6,بودكاست آرابيا,1,تاج,1,تجمع أمل الجزائر,1,تحقيق,1,تنمية,1,تنمية بشرية,1,تهاني,1,تيزي وزو,1,ثقافة,25,ثقافة وفنون,32,جامعة مولود معمري,1,جبهة التحرير,1,جبهة العدالة والتنمية,4,جمال سلطاني,8,جمعية العلماء,1,جنازة,1,حاسي بحبح,1,حبيب حين اللولب,1,حسن عريبي,1,حوارات خاصة,9,خليل غوناني,1,رأي,5,رحمة ربيعي,6,رشد نكاز,1,رمزي بوبشيش,4,رمضان بوشارب,7,رياضة,53,زبيبة,1,سكيكدة,1,سهيل مناصر,3,سياسة,5,سيدي بلعباس,1,شخصيات,8,شهادة التعليم الابتدائي,1,صالحي,1,صحة,12,ظافر عبد الرحمان راجحي,1,عاجل,1,عبد الحميد بن باديس,1,عبد العزيز بوتفليقة,2,عبد الله جاب الله,2,عبد المجيد تبون,6,عبير,1,علوم وتكنولوجييا,7,عمر ملياني,1,عين الدفلى,1,غرداية,3,فاتح مسرحي,1,فتيحة زماموش,17,في الواجهة,40,قراءات في الصحف,8,كريم خليدة,1,ليبيا,1,ليليا إحدان,1,مالك بن نبي,1,مجتمع,88,مجلس وزراء الداخلية العرب,1,محكمة,1,محمد أركون,1,محمد الأمين محمدي,1,محمد زروقي,1,محمد عيادي,7,مسلمي ميانمار,1,منتدى رؤساء المؤسسات,1,مواضيع,2,موسوعة الوسيط,12,نادية يخلف,1,نتائج,1,نجيبة جيلالي,1,نسيم ضيافات,1,هواري بن مداح,1,وزارة التربية الوطنية,1,وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، تسجيلات الماستر ، مجتمع ، مشاكل تقنية,1,ولد عباس,1,يناير,1,يوم العلم,1,fln,1,sila,1,
rtl
item
صحيفة الوسيط المغاربي: سلسلة مقالات بناء الإنسان: (06 والأخيرة) العلم "خيركم من تعلّم العلم وعلّمه" - حديث شريف ..
سلسلة مقالات بناء الإنسان: (06 والأخيرة) العلم "خيركم من تعلّم العلم وعلّمه" - حديث شريف ..
http://i.f1g.fr/media/ext/805x453_crop/www.lefigaro.fr/medias/2008/11/07/9d60fa4a-ac4f-11dd-92ce-590b13e84053.jpg
صحيفة الوسيط المغاربي
http://www.wassitmg.com/2017/04/06.html
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/2017/04/06.html
true
3381751352769127867
UTF-8
تحميل جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر مشاهدة الكل اقرأ أكثر تعليق إلغاء التعليق حذف بواسطة الرئسية الصفحات الأخبار مشاهدة الكل إقرأ أيضاً قسم أرشيف إبحث جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر من طلبك الرجوع إلى الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة منذ $$1$$ دقائق منذ ساعة منذ $$1$$ ساعة أمس منذ $$1$$ أيام منذ $$1$$ أسابيع منذ أكثر من 5 أسابيع المتابعون إتبع هذا المحتوى خاص الرجاء النشر ليظهر لك نسخ الكود تحديد الكود تم نسخ الكود لا يمكن نسخ رموز / النصوص، يرجى الضغط على [CTRL] + [C] (أو CMD + C مع ماك) للنسخ