حربك الطاحنة / أقلام


بقلم: عايدة خليفي- 
من الطبيعي إن كنت أحد أبناء هذا العصر أن لا يشد انتباهك كثير من المصطلحات المكررة كالرسالة والنهضة والقضية والموت والحرب و العبثية والوجود وتقليد الغرب والفن الهابط وتحرر المرأة و "الكمونتات" والكثير الكثير من " الجامات " ،  كلها قد تمر عليك في يوم واحد وأنت تقلب هاتفك الذكي الذي لا يفارقك ، صاحب اللمسات الساحرة  ،  وبين هاته وتلك ، وما دمت كثير الصداقات فلابد وأن لك على صفحتك ذلك الواعظ الذي يصدع رأسك بأحد الفضائل التي لابد وأن تتحلى بها والتي تكون في غالبها مستقاة من طباوية الأجداد التي لا تقهر ، أما الممل حقا أن يرتدي لك تلك العباءة من هم أبناء هذا الجيل الغارق في الحداثة حد الارتواء فيقع في تناقض صارخ بين التنكر والانغماس ، فتجده يترصد بك في كل  مرصد ، يمارس دور المراقبة بمجسات ذات أحدث طراز ، مشكلة هؤلاء أنهم يفهمون في كل شيء قد يخطر ببالك حتى بعض المآلات الغيبية والحواضر النسبية ، ولهم أن يمنحوك أوسمة الفضيلة متى شاؤو ويقتلعونها منك متى شاؤو أيضا ، يأخذون الأحكام بكل ثقلها ليسقطوها عليك ويقيسوها حتى تجد نفسك في آخر المطاف لم تسلم من جحيمهم ولو بغطسه جلد واحدة ،  وتجد بالمقابل ذلك المشكك الكيوت الذي يضع صورة أخته ليثبت حجم إنفتاحه بطريقة مضادة لكل فلسفات مجتمعه وتحفظاته فهو ناكر متوهم يتنكر حتى لطريقة أمه في طهي الكسكسي بطريقة جدته الموروثة ، لديه حساسية من كل مطلقيات الوعاظ ، يشككون حتى في رغبتهم في الحياة ، تجده يكتب على صفحات حسابه عن عدم جدوى الإيمان بالأشياء والأفكار مادامت مآلاتها إلى الاندثار وتجده يزرع فيك رغبة جامحة لوضع حد لهاته المهزلة ، الغريب أنه صديق معك منذ أكثر من سنة ولم يفعلها ، مذهبه في الحياة هو الضد لكل ضد ، يتحدث عن الحرية كثيرا لدرجة الملل ، نظرته عن الجيد هو كل ما تجاوز بساط البحر  متوسطي، أما ما هو رجعي ومتخلف هو كل ما هو عالم ثالثي ، كأن الحياة تفقد شكوكها إذا كان لها جواز سفر غربي إلى مطلقية صحتها ونعيمها ، هؤلاء الشباب هم في الغالب أصحاب هرمونات زائدة تستطيع أن تسكتهم ببعض الوفرة المادية و البيولوجية ، لأن جل اعتراضهم على أحكام التشريع الخاصة بالجسد والمرأة ، وتجد رواد التصوف والسلام من يحبون العالم أجمع ، يحبون حتى ذلك الذي يقطر دما من آخر طفل تمت الأغارة عليه ، لديهم عاطفة تراحمية متطرفة مع كل أشرار وطيبي العالم ، يحبون اللون الوردي والأبيض ، يميلون للتعتيم على الحروب بإحصاء عدد أوسمة الأوسكار وسفراء السلام ، يؤمنون بكل الآلهة حتى تلك التي تنكر الآلهة ، يستبيحون الازدواجية في رؤيتهم للقضايا بشكل واضح ووجه مسلوب من أي ذرة للخجل لاجتراحهم كل تلك المتناقضات يهللون ويكبرون لموتى الغرب ، ويتعبهم كتابة العدد الطويل لموتى العرب على صفحتهم ، وبين ثنيات التقليب تجد أولئك السياسيين المحنكين الذين يكتبون بلغة غير مفهومة كي يظنهم البسطاء عباقرة زمانهم ، أولئك التنظيرين الذين على حسب احصاءاتهم فإن العالم انتهى قبل ما يقارب عشر سنوات ، أو أنه أصبح مزهرا قبل سنوات أيضا ، فهؤلاء أيضا ينقسمون لمبشرين ومنذرين بالواقع السياسي للعالم ، وفي كلتا الحالتين فثلاثة أرباعهم غير متخصصين بالشؤون السياسية ، وسط كل هاته الأقطاب تجد نفسك أضعت ما يقارب ال 100 ميغا من الأنترنت من رصيدك بين إعجاب لهذا وتعليق لذاك دون أن تفهم حقيقة ما يجري هنا ، فتغلق هاتفك وتلعن شركات الاتصال المحتالة ، لتخرج بعدها  لأقرب كشك لاقتناء شريحة جديدة ذات ال 1 جيقا ، كي لا تراوغك ثانية ، ودون أن تشعر تكون مولت ذات الشركة المحتالة برصيد مضاعف عشر مرات أي أنك وقعت فريسة الاحتيال بشكل مضاعف.  
  في الأخير " معليش" المهم أن لا  يفوتك شوط من تلك الحرب الطاحنة .

التعليقات

الاسم

أبوجرة سلطاني,1,أحمد أويحي,2,أحمد قايد صالح,1,إشكالية التغيير,1,اضطهاد,1,إقتصاد,15,أقلام,134,الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين,1,الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء,4,الأحداث المغاربية,23,الأفلان,2,الإمارات العربية المتحدة,1,الأمن الوطني,2,الانتخابات التشريعية 2017,2,الانتخابات المحلية 23 نوفمبر 2017,3,الإنسان,1,الجلفة,2,الجيش الوطني الشعبي,2,الحضارة,1,الحملة الانتخابية,1,الدولية,1,الروهينغيا,1,الصالون الدولي للكتاب,1,الضحية,1,العرب والعالم,62,العربي التبسي,1,العربية,1,العروبة,1,العلم,1,العمل,1,المجتمع,8,الوزير الأول,1,الوسيط,2,الوسيط المغاربي,2,الوطن,189,اليوم الوطني للصحافة,1,أنور بن الطيب,6,إيران,1,أيوب يلوز,2,باتنة,4,بسكرة,1,بشرية,1,بن باديس,1,بناء الانسان,6,بودكاست آرابيا,1,تاج,1,تجمع أمل الجزائر,1,تحقيق,1,تنمية,1,تنمية بشرية,1,تهاني,1,تيزي وزو,1,ثقافة,25,ثقافة وفنون,32,جامعة مولود معمري,1,جبهة التحرير,1,جبهة العدالة والتنمية,4,جمال سلطاني,8,جمعية العلماء,1,جنازة,1,حاسي بحبح,1,حبيب حين اللولب,1,حسن عريبي,1,حوارات خاصة,9,خليل غوناني,1,رأي,5,رحمة ربيعي,6,رشد نكاز,1,رمزي بوبشيش,4,رمضان بوشارب,7,رياضة,53,زبيبة,1,سكيكدة,1,سهيل مناصر,3,سياسة,5,سيدي بلعباس,1,شخصيات,8,شهادة التعليم الابتدائي,1,صالحي,1,صحة,12,ظافر عبد الرحمان راجحي,1,عاجل,1,عبد الحميد بن باديس,1,عبد العزيز بوتفليقة,2,عبد الله جاب الله,2,عبد المجيد تبون,6,عبير,1,علوم وتكنولوجييا,7,عمر ملياني,1,عين الدفلى,1,غرداية,3,فاتح مسرحي,1,فتيحة زماموش,17,في الواجهة,40,قراءات في الصحف,8,كريم خليدة,1,ليبيا,1,ليليا إحدان,1,مالك بن نبي,1,مجتمع,88,مجلس وزراء الداخلية العرب,1,محكمة,1,محمد أركون,1,محمد الأمين محمدي,1,محمد زروقي,1,محمد عيادي,7,مسلمي ميانمار,1,منتدى رؤساء المؤسسات,1,مواضيع,2,موسوعة الوسيط,12,نادية يخلف,1,نتائج,1,نجيبة جيلالي,1,نسيم ضيافات,1,هواري بن مداح,1,وزارة التربية الوطنية,1,وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، تسجيلات الماستر ، مجتمع ، مشاكل تقنية,1,ولد عباس,1,يناير,1,يوم العلم,1,fln,1,sila,1,
rtl
item
صحيفة الوسيط المغاربي: حربك الطاحنة / أقلام
حربك الطاحنة / أقلام
https://3.bp.blogspot.com/-gLkb6vdg7eU/WMaFXaQi9NI/AAAAAAAAA4o/AQ20RUdhGcM-vuNzDbtMmAnkzXgyCswgACLcB/s640/17274139_1857513314528541_1320661118_n.jpg
https://3.bp.blogspot.com/-gLkb6vdg7eU/WMaFXaQi9NI/AAAAAAAAA4o/AQ20RUdhGcM-vuNzDbtMmAnkzXgyCswgACLcB/s72-c/17274139_1857513314528541_1320661118_n.jpg
صحيفة الوسيط المغاربي
http://www.wassitmg.com/2017/03/blog-post_36.html
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/2017/03/blog-post_36.html
true
3381751352769127867
UTF-8
تحميل جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر مشاهدة الكل اقرأ أكثر تعليق إلغاء التعليق حذف بواسطة الرئسية الصفحات الأخبار مشاهدة الكل إقرأ أيضاً قسم أرشيف إبحث جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر من طلبك الرجوع إلى الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة منذ $$1$$ دقائق منذ ساعة منذ $$1$$ ساعة أمس منذ $$1$$ أيام منذ $$1$$ أسابيع منذ أكثر من 5 أسابيع المتابعون إتبع هذا المحتوى خاص الرجاء النشر ليظهر لك نسخ الكود تحديد الكود تم نسخ الكود لا يمكن نسخ رموز / النصوص، يرجى الضغط على [CTRL] + [C] (أو CMD + C مع ماك) للنسخ