بلادنا / أقلام


إسمه جلال شاب في الثامنة والعشرين من العمر، خرج يتجوّل في قلب مدينة قسنطينة، فعضّته قطة مسعورة فمات، إسمه هارون طفل ضرير في الثامنة من العمر خرج في بلدية أم العظائم بسوق اهراس، للهو فالتهمه كلب حتى الموت، إسمه راسم رضيع تركته أمه في المستشفى بولاية خنشلة، للعلاج فهاجمته الجرذان فأكلت من أعضائه الكثير، إسمهما فائد وحليم شقيقان في بلدية نڤرين، على باب الصحراء لدغهما عقربا فقتلهما، إسمها أماني، تلميذة في التحضيري كانت تُمتّع بصرها بجميلات المسلسلات التركية خرجت إلى المدرسة فالتهم كلب مسعور وجهها وأرسلها إلى الإعاقة* المبكرة*.

هذا ليس مسلسلا مكسيكيا له بداية ولا نهاية له، وليس حلقات مرعبة للمخرج الشهير ألفريد هيتشكوك، وإنما مآس تقع في بلديات جزائرية يدفع رؤساؤها الملايير لأجل قيادتها ويدخلون في معارك عروشية وحزبية من أجل كراسيها، رغم أن الظاهر أن مهمتهم الأولى والأساسية هي رفع الزبالة من الشوارع والقضاء على الجرذان والكلاب والقطط المتشردة التي تمكنت رفقة الأوبئة من السيطرة على المحيط. وعندما تكون العاصمة الجزائرية التي يسكنها الرئيس والوزراء والسفراء، وما يسمى برجال المال والأعمال ضمن الخمس مدن الأسوأ في العالم من حيث النظافة خلف مدن لا تمتلك لا ماءا ولا صابونا، فإن حال بقية المدن ولا نقول البلديات يؤكد أن مسلسل إبادة المواطنين بالوسخ لن يتوقّف عند هذا الحد، الذي جعل عاصمة الشرق التي نال طبيب من مستشفاها وهو الفونس لافران عام 1907 جائزة نوبل في الطب، بعد قضائه على فيروسات أوبئة خطيرة* يموت* فيها* الشباب* بعضات* القطط*.
وإذا كان مئات الآلاف قد شاركوا في ثورات الخريف، طلبا للنقل المدرسي والشتاء طلبا للغاز والربيع طلبا للسكن والعمل والصيف طلبا للكهرباء، وبلغوا رقما يزيد بعشرة أضعاف عن رقم البلديات المنتشرة في الجزائر، فإننا نخشى أن يكون مطلبهم القادم بعد أن عجز هؤلاء المسؤولين عن توفير الحماية من الزواحف والحشرات، هو الحياة فقط دون أن يمسسهم ويمسس أبناءهم شر قادم من جرذان سمينة أو هرات مكلوبة، بينما يتمكن هؤلاء المنتخبون من التفوق على أصوات المواطنين وإرادتهم ويُقلبون كل المعادلات التي تسير بها الأمم رأسا على عقب، ويتحولون إلى* أسود* في* الغابة* السياسية* يبتلعون* العلماء* والنزهاء* والمتخلقين* من* دون* هضم*.
وما حدث في الأيام القليلة المقبلة ،من صراعات تعيين رؤساءالقوائم الانتخابية المرشحة للبرلمان، حيث يمتزج الصراع على منصب النائب  بحكايات المال والخيانة والسطو وكل المفردات السيئة، يؤكد أن الذين تسلموا وسيتسلمون رقاب المواطنين لا يعلمون أن المقصلة بأيديهم، والذين سبقوهم تفننوا في قتل أمل الناس باسم أحزاب في أسمائها الظاهرية كل الصفات الجميلة من تحرير وديموقراطية وسلم وإصلاح وفي باطنها سُعار ولدغ، وهم يتفنون الآن في معركة بلوغ الكرسي دون الالتفات لهؤلاء الأبرياء الذين صاروا يموتون بالعض واللسع.

بقلم: مالك شرماط

التعليقات

الاسم

أبوجرة سلطاني,1,أحمد أويحي,2,أحمد قايد صالح,1,إشكالية التغيير,1,اضطهاد,1,إقتصاد,15,أقلام,134,الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين,1,الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء,4,الأحداث المغاربية,23,الأفلان,2,الإمارات العربية المتحدة,1,الأمن الوطني,2,الانتخابات التشريعية 2017,2,الانتخابات المحلية 23 نوفمبر 2017,3,الإنسان,1,الجلفة,2,الجيش الوطني الشعبي,2,الحضارة,1,الحملة الانتخابية,1,الدولية,1,الروهينغيا,1,الصالون الدولي للكتاب,1,الضحية,1,العرب والعالم,62,العربي التبسي,1,العربية,1,العروبة,1,العلم,1,العمل,1,المجتمع,10,الوزير الأول,1,الوسيط,2,الوسيط المغاربي,2,الوطن,189,اليوم الوطني للصحافة,1,أنور بن الطيب,6,إيران,1,أيوب يلوز,2,باتنة,4,بسكرة,1,بشرية,1,بن باديس,1,بناء الانسان,6,بودكاست آرابيا,1,تاج,1,تجمع أمل الجزائر,1,تحقيق,1,تنمية,1,تنمية بشرية,1,تهاني,1,تيزي وزو,1,ثقافة,25,ثقافة وفنون,32,جامعة مولود معمري,1,جبهة التحرير,1,جبهة العدالة والتنمية,4,جمال سلطاني,8,جمعية العلماء,1,جنازة,1,حاسي بحبح,1,حبيب حين اللولب,1,حسن عريبي,1,حوارات خاصة,9,خليل غوناني,1,رأي,5,رحمة ربيعي,6,رشد نكاز,1,رمزي بوبشيش,4,رمضان بوشارب,7,رياضة,53,زبيبة,1,سكيكدة,1,سهيل مناصر,3,سياسة,5,سيدي بلعباس,1,شخصيات,8,شهادة التعليم الابتدائي,1,صالحي,1,صحة,12,ظافر عبد الرحمان راجحي,1,عاجل,1,عبد الحميد بن باديس,1,عبد العزيز بوتفليقة,2,عبد الله جاب الله,2,عبد المجيد تبون,6,عبير,1,علوم وتكنولوجييا,7,عمر ملياني,1,عين الدفلى,1,غرداية,3,فاتح مسرحي,1,فتيحة زماموش,17,في الواجهة,42,قراءات في الصحف,8,كريم خليدة,1,ليبيا,1,ليليا إحدان,1,مالك بن نبي,1,مجتمع,88,مجلس وزراء الداخلية العرب,1,محكمة,1,محمد أركون,1,محمد الأمين محمدي,1,محمد زروقي,1,محمد عيادي,7,مسلمي ميانمار,1,منتدى رؤساء المؤسسات,1,مواضيع,2,موسوعة الوسيط,12,نادية يخلف,1,نتائج,1,نجيبة جيلالي,1,نسيم ضيافات,1,هواري بن مداح,1,وزارة التربية الوطنية,1,وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، تسجيلات الماستر ، مجتمع ، مشاكل تقنية,1,ولد عباس,1,يناير,1,يوم العلم,1,fln,1,sila,1,
rtl
item
صحيفة الوسيط المغاربي: بلادنا / أقلام
بلادنا / أقلام
https://4.bp.blogspot.com/-pk1qZztvwhM/WNK7fColpFI/AAAAAAAAA6A/No2IFS68B1UBICYODK5wYRbhDJp589TqwCLcB/s640/17141276_501319983589011_1334429379_n%2B%25281%2529.jpg
https://4.bp.blogspot.com/-pk1qZztvwhM/WNK7fColpFI/AAAAAAAAA6A/No2IFS68B1UBICYODK5wYRbhDJp589TqwCLcB/s72-c/17141276_501319983589011_1334429379_n%2B%25281%2529.jpg
صحيفة الوسيط المغاربي
http://www.wassitmg.com/2017/03/blog-post_22.html
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/2017/03/blog-post_22.html
true
3381751352769127867
UTF-8
تحميل جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر مشاهدة الكل اقرأ أكثر تعليق إلغاء التعليق حذف بواسطة الرئسية الصفحات الأخبار مشاهدة الكل إقرأ أيضاً قسم أرشيف إبحث جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر من طلبك الرجوع إلى الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة منذ $$1$$ دقائق منذ ساعة منذ $$1$$ ساعة أمس منذ $$1$$ أيام منذ $$1$$ أسابيع منذ أكثر من 5 أسابيع المتابعون إتبع هذا المحتوى خاص الرجاء النشر ليظهر لك نسخ الكود تحديد الكود تم نسخ الكود لا يمكن نسخ رموز / النصوص، يرجى الضغط على [CTRL] + [C] (أو CMD + C مع ماك) للنسخ