المهدي المنتظر البرتغالي: سيباستيان / بقلم: أنور بن الطيب


عقيدة القائد الغائب أو الإمام الغائب هي ليست عقيدة مرتبطة بدين معين أو ثقافة معينة او شعب خاص اذ هي ظاهرة أممية تمتد من امة إلى أخرى و بنظريات مختلفة تختلف في التفاصيل لكن تبشر بقدوم المنقذ الغائب و الموعود فاليهود لحد الآن ينتظرون قدوم المسيح المنتظر الذي سيحقق الرفاهية و الإستقرار للمجتمع اليهودي و يخضع لهم العالم بفضله بينما ينتظر المسيحيون عودة المسيح عيسى أو يسوع مرة أخرى إلى الأرض و كذلك ينتظر المسلمون عودة المسيح و قبله ولادة الإمام المهدي المنتظر من سلالة الرسول العربي محمد بن عبد الله بينما يؤمن الشيعة أن المهدي المنتظر هو ابن امامهم الحادي عشر الامام الحسن العسكري و الذي يعيش متخفيا عن الأنظار منذ حوالي 13 قرن مضت و ينتظر الاذن و الفرصة المواتية ليظهر و يعيد الاسلام كما كان و ينقذ شيعة أهل بيت النبي و يخضع لهم العالم أيضا و قد تتشابه الروايات و تختلف الشخصيات و لكن تبقى نفس المواصفات فنلاحظ درجة التشابه بين المعتقدات الشيعية حول الامام الغائب و المعتقدات السيباستيانية .

السيباستيانيزم هي عقيدة فكرية ثقافية و إيديولوجية سادت خلال القرن السادس عشر و لازالت ممتدة الى زماننا الحالي في البرتغال و البرازيل و المناطق الناطقة باللغة البرتغالية مفادها أن الملك سيباستيان إمبراطور البرتغال لم يمت و أنه لازال على قيد الحياة و ينتظر فقط اللحظة المناسبة للعودة إلى العرش و صد الهيمنة الأجنبية و معه ستعود أمجاد البرتغال و سيعلو شأنها ما بين الأمم .

ولد سيباستيان الأول في الـ 20 يناير / جانفي 1554 والده هو الملك جون مانويل و قد نصب سيباستيان ملكا بالوصاية على الإمبراطورية البرتغالية التي كانت تمتد على سواحل افريقيا و اسيا و الامريكيتين وهو ابن ثلاث سنوات .

لقد اشتهر حكم عائلته بالضعف لهذا أراد الملك الشاب تغيير النظرة العامة التي اخذها الناس على أجداده و أن يكون اسمه بارزا بين أسماء ملوك أوروبا.

و لتحقيق المجد أعلن الملك سيباستيان حملة صليبية جديدة من أجل السيطرة على المغرب و إبعاد خطر المسلمين عن سواحل البرتغال و مخاوف المسيحيين في الأندلس القديمة من عودة المسلمين بمساعدة العثمانيين مرة أخرى فاتصل بخاله الملك فيليب ملك اسبانيا الذي حذره من التوغل في المغرب لكن طموح سيباستيان و إقدامه جعلاه لا يستمع إلى نصيحة خاله .

و المغرب آنذاك كان يقبع وحيدا في أقصى الغرب الافريقي ممتنعا عن الدخول في طاعة العثمانيين الذين وصلوا الى الجزائر و خاض ضدهم حروبا كثيرة و اتفق آنذاك خلع السلطان محمد المتوكل على الله و استيلاء عمه على الحكم لأنه رأى نفسه أولى بالحكم من ابن أخيه الدكتاتور فلجأ المتوكل للبرتغاليين طالبا منهم حمايته و الدخول للمغرب لمساعدته على ارجاع حكمه مقابل التنازل لهم عن الشواطئ المغربية.

قبل الملك سيباستيان هذا العرض ووجده فرصة لشن حرب خاطفة على هذا البلد المعزول المنهك القوى بمشاكله الداخلية و الخارجية فجهز جيشا كبيرا من البرتغاليين و اضاف اليهم حوالي 20 ألف من المرتزقة الاسبان و الايطاليين و من فرنسا و ألمانيا و أبحرت السفن الصليبية نحو طنجة و التي التقى فيها سيباستيان حليفه المتوكل و منها انطلقا الى وادي المخازن قرب مدينة القصر الكبير شمال المغرب حيث حدثت الموقعة الشهيرة و هناك انتهت آمال البرتغاليين قبل حتى أن تبدأ أذ انتصر المغاربة انتصارا ساحقا على الغزاة ففقدت البرتغال امبراطورها و عاهلها و كامل الاسرة الحاكمة ماعدا فردا واحدا و كذلك فقدت جيشها و سيادتها اذ سرعان ما انقضت عليها اسبانيا و اخضعتها لحكمها كانت كارثة بكل المقاييس و رغم محاولات اخفاء خبر مقتل الملك البرتغالي إلا أن الخبر تفشى كالنار في كومة قش بين مصدق و مشكك الى ان تم اعلان الخبر رسميا و دقت أجراس الكنائس في جميع أنحاء المملكة معلنة في حزن عميق نهاية سيباستيان الأليمة .

و رغم صحة الواقعة الا ان البرتغاليين رفضوا تصديق ان ملكهم قتل في المعركة فبدؤوا يقولون أن سيباستيان لم يمت و سيعود للحكم و ستستقل البرتغال و تحول أمل عودته إلى ظاهرة مرضية ثم معتقد ديني ثقافي راسخ امتد عبر مئات السنين و استمدت العقيدة السيباستيانية قوتها من الغموض الذي احاط بموت العاهل البرتغالي اذ و على الرغم من ارسال جثته من المغرب الى الملك فيليب الثاني و اقامة اسبانيا له جنازة ضحمة إلا أن البرتغاليين رفضوا التصديق و نشأت اسطورة عودة سيباستيان و بحسب الاسطورة فان الملك سيباستيان سيعود في يوم ضبابي فوق حصان أبيض ووصل اعتقاد البعض إلى حد الإيمان أن سيباستيان قطع البحر و أنه ينتظر على متن سفينة ترسو على نهر تاجه وهو فقط ينتظر الفرصة المناسبة لاسترداد عرشه .

لقد انتشر هذا الفكر بشكل رهيب في البرتغال و البرازيل و انغولا و باقي المستعمرات الناطقة باللغة البرتغالية و قد حصد هذا الفكر المستوحى من أسطورة سيباستيان الملك العائد الاف الأرواح فسنة 1889 تم اعلان علمانية البرازيل فقاد السيباستينيون وعلى رأسهم انطونيو كونسيليرو حركة مناوئة لعلمانية الدولة و للدفاع عن الحق الإلهي الملكي المتمثل في حكم الملك سيباستيان و المذهب الكاثوليكي الذي أزيل من الدولة على يد الجمهوريين فشهدت معارك وحركات تمرد واسعة في البرازيل و بنفس الايديولوجية السيباستيانية وقعت حربي كوندو و كونتيستادو و قد كان الثوار عند حدوث ازمة تموين المدن سنة 1930 في البرازيل ينادون : لا انتخابات سيعود الدون سيباستيان و كحال كل المخلصين الغائبين في مختلف الأديان و الثقافات فقد ظهر انبياء يبشرون بقرب عودة الملك سيباستيان وشعراء يتغنون بالملك المخلص و كذلك ظهر عدة اشخاص ادعو انهم الملك سيباستيان .

و الجدير بالذكر ان ظاهرة السيباستانيزم لازالت سائدة الى حد الان كإرث ثقافي ولغوي عند الشعوب الناطقة بالبرتغالية .

الملاحظ بدون اي شك يرى مدى التشابه بين قصة الملك سيباستيان و الذي رفض البرتغاليون تصديق وفاته و اعلنوا انه يعيش الى الان و ينتظر فرصة مناسبة للعودة بقصة الامام الثاني عشر عند الشيعة او مايسمى بالمهدي المنتظر و الذي تجمع كل الروايات التاريخية و الدينية انه غير موجود كون الامام الحادي عشر الامام حسن العسكري لم يخلف ابن طيلة حياته .

وتقول الاسطورة ان الامام حسن العسكري انجب ابنا و اعلنه للمقربين منه انه المهدي المنتظر و اختفى الابن خوفا من العساكر في سامراء و كلف اربعة نواب ينوبون عنه عند شيعته في ما سمي بالغيبة الصغرى ثم انتهت نيابتهم ببداية الغيبة الكبرى و التي مازالت سارية لحد الان اي منذ 13 قرن و هو ينتظر الفرصة المناسبة لاظهار نفسه واعلان انه المهدي المنتظر و الامام الحجة الموعود فعدم انجاب الامام الحسن العسكري ابنا سبب صدمة لدى غلاة الشيعة و الذي تقوم عقيدتهم على ان الامام الحادي عشر سينجب الامام رقم 12 وهو المهدي المنتظر فرفضوا التصديق و اعلنوا ان الامام المهدي المنتظر موجود و ينتظر الفرصة المناسبة للاعلان عن نفسه وهو ما أكده الكاتب الشيعي أحمد الكاتب في كتابه : تطور الفكر السياسي الشيعي من الشورى إلى ولاية الفقيه و الذي اكد بكل الادلة عدم وجود ابن للامام حسن العسكري و بسبب نظرية الامام الغائب هاته شهدت ولازالت تشهد المنظقة العربية حروبا و معارك ونزاعات منذ قرون عديدة راح ضحيتها عشرات الالاف .

في كل الديانات و الثقافات توجد شخصية الغائب المخلص التي ينتظرها جميع المؤمنين و لكن دوما يستغل الدجالون هذه القصص ليزعموا بأنهم هم المنقذ الغائب او نوابه فقد ظهر في ايران بعد قيام ثورة شعبية ضد نظام الشاه الامام الخميني معلنا نفسه نائبا للمهدي المنتظر الغائب وفق نظرية ولاية الفقيه في استمرار لاسطورة وجود الامام المهدي المنتظر منذ قرون فيا ترى أيهما سيظهر أولا الدون سيباستيان أو ابن الامام الحسن العسكري ؟

بقلم: أنور بن الطيب 

التعليقات

الاسم

أبوجرة سلطاني,1,أحمد أويحي,2,أحمد قايد صالح,1,إشكالية التغيير,1,اضطهاد,1,إقتصاد,15,أقلام,134,الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين,1,الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء,4,الأحداث المغاربية,23,الأفلان,2,الإمارات العربية المتحدة,1,الأمن الوطني,2,الانتخابات التشريعية 2017,2,الانتخابات المحلية 23 نوفمبر 2017,3,الإنسان,1,الجلفة,2,الجيش الوطني الشعبي,2,الحضارة,1,الحملة الانتخابية,1,الدولية,1,الروهينغيا,1,الصالون الدولي للكتاب,1,الضحية,1,العرب والعالم,62,العربي التبسي,1,العربية,1,العروبة,1,العلم,1,العمل,1,المجتمع,10,الوزير الأول,1,الوسيط,2,الوسيط المغاربي,2,الوطن,189,اليوم الوطني للصحافة,1,أنور بن الطيب,6,إيران,1,أيوب يلوز,2,باتنة,4,بسكرة,1,بشرية,1,بن باديس,1,بناء الانسان,6,بودكاست آرابيا,1,تاج,1,تجمع أمل الجزائر,1,تحقيق,1,تنمية,1,تنمية بشرية,1,تهاني,1,تيزي وزو,1,ثقافة,25,ثقافة وفنون,32,جامعة مولود معمري,1,جبهة التحرير,1,جبهة العدالة والتنمية,4,جمال سلطاني,8,جمعية العلماء,1,جنازة,1,حاسي بحبح,1,حبيب حين اللولب,1,حسن عريبي,1,حوارات خاصة,9,خليل غوناني,1,رأي,5,رحمة ربيعي,6,رشد نكاز,1,رمزي بوبشيش,4,رمضان بوشارب,7,رياضة,53,زبيبة,1,سكيكدة,1,سهيل مناصر,3,سياسة,5,سيدي بلعباس,1,شخصيات,8,شهادة التعليم الابتدائي,1,صالحي,1,صحة,12,ظافر عبد الرحمان راجحي,1,عاجل,1,عبد الحميد بن باديس,1,عبد العزيز بوتفليقة,2,عبد الله جاب الله,2,عبد المجيد تبون,6,عبير,1,علوم وتكنولوجييا,7,عمر ملياني,1,عين الدفلى,1,غرداية,3,فاتح مسرحي,1,فتيحة زماموش,17,في الواجهة,42,قراءات في الصحف,8,كريم خليدة,1,ليبيا,1,ليليا إحدان,1,مالك بن نبي,1,مجتمع,88,مجلس وزراء الداخلية العرب,1,محكمة,1,محمد أركون,1,محمد الأمين محمدي,1,محمد زروقي,1,محمد عيادي,7,مسلمي ميانمار,1,منتدى رؤساء المؤسسات,1,مواضيع,2,موسوعة الوسيط,12,نادية يخلف,1,نتائج,1,نجيبة جيلالي,1,نسيم ضيافات,1,هواري بن مداح,1,وزارة التربية الوطنية,1,وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، تسجيلات الماستر ، مجتمع ، مشاكل تقنية,1,ولد عباس,1,يناير,1,يوم العلم,1,fln,1,sila,1,
rtl
item
صحيفة الوسيط المغاربي: المهدي المنتظر البرتغالي: سيباستيان / بقلم: أنور بن الطيب
المهدي المنتظر البرتغالي: سيباستيان / بقلم: أنور بن الطيب
https://3.bp.blogspot.com/-Iz1OL7BSYKg/WMwkqv_Ob_I/AAAAAAAAA5U/eghZ33Bl5fgvfQpP4KHi8rcBr8XKECKEQCLcB/s640/17354774_174997526348227_613404339_n.jpg
https://3.bp.blogspot.com/-Iz1OL7BSYKg/WMwkqv_Ob_I/AAAAAAAAA5U/eghZ33Bl5fgvfQpP4KHi8rcBr8XKECKEQCLcB/s72-c/17354774_174997526348227_613404339_n.jpg
صحيفة الوسيط المغاربي
http://www.wassitmg.com/2017/03/blog-post_17.html
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/2017/03/blog-post_17.html
true
3381751352769127867
UTF-8
تحميل جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر مشاهدة الكل اقرأ أكثر تعليق إلغاء التعليق حذف بواسطة الرئسية الصفحات الأخبار مشاهدة الكل إقرأ أيضاً قسم أرشيف إبحث جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر من طلبك الرجوع إلى الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة منذ $$1$$ دقائق منذ ساعة منذ $$1$$ ساعة أمس منذ $$1$$ أيام منذ $$1$$ أسابيع منذ أكثر من 5 أسابيع المتابعون إتبع هذا المحتوى خاص الرجاء النشر ليظهر لك نسخ الكود تحديد الكود تم نسخ الكود لا يمكن نسخ رموز / النصوص، يرجى الضغط على [CTRL] + [C] (أو CMD + C مع ماك) للنسخ