هجرة متبادلة نفر من أرضنا إلى أرض من ينزحون الينا.


أجانب يأتوننا من جانب، ونحن نعشق أرض الأجانب.


فرنسيون، إيطاليون، أمريكان، أتراك، هنود و أفارقة سود، جاؤوا للعمل في الجزائر إما بطريقة نظامية مقننة أو  أخرى.
سوريون، أكراد، ليبيون، وغيرهم قدِموا للجزائر فرار من جحيم الحرب وويلات التقتيل.
آه ياوطني إنها المتناقضات فيك وكل شيئ بالمعكوس تؤوي من يأوي إليك وأبنائك هجروك يعيشون في المهجر بلا مأوى مطاردون ولا قانون يحميهم، في حين أبناء الأجانب يتمتعون بحماية وحصانة قوية.
أنا لست عنصري في طرحي هذا، بقدر ما أحذر من مغبة ما سيحدث على المدير القصير ..فخامتك سيدي الرئيس.
فعما قريب وعلى المدى القصير أو المتوسط لا ريب، ستصبح الجزائر محمية فعلا ليس بمعنى الحماية المفهومة،(حظيرة مدنية) إنما محمية بشرية متعددة الجنسيات، تعطي حق الامتياز للدول الأجنبية من أجل التدخل في الشأن الداخلي، لأجل حماية أقلياتها، ليس عنوة ولا غصبا، إنما بما تفرضه قوانين حقوق الإنسان الدولية.
إنها الحقيقة... فالمتتبع لتضاعف عدد النازحين الأجانب بمختلف أجناسهم منذ أن بدأت الجزائر تسترد عافيتها السياسية، لما الأمن بدأ يستتب فيها نوعا ما، يجزم ويتيقن بان الجزائري فعلا قد أصبح أجنبيا في موطنه الأم.
فاتفاقيات الشراكة الدولية في مجالات الاستثمار ومجالات أخرى، جعلت من اليد العاملة الجزائرية التي تعاني من شبح البطالة،سدا مشلولة متسولة ، الأمر الذي دفع بأبناء الوطن إلى الهجرة والبحث عن رغد العيش، وكأن الهجرة أصبحت تهجير مفتعل.
كل هذا لأن من بنود هاته الاتفاقيات ما يفرض على الجزائر توظيف إطارات شركائها الاقتصاديين، وكذلكم توفير مناصب شغل لعمالها المهنيين، بل حتى مساجينهم الذين ينعمون بعيش كريم في بلد يعاني أبنائه ويلات الفقر، والحرمان من مناصب الشغل.
أيعقل أن يوظف عامل أجنبي بسيط أو سجين، على حساب أبناء الوطن الأحرار !!!
لم يتوقف الأمر عند هذا الحد فحسب وليس هذا ببيت القصيد.
بل إنما الأمر ذهب إلى أبعد من ذلك، فالكثيرين ممن جيء بهم من صينيين وكوريين في إطار معاهدات الشراكة والاستثمارات، تزوجوا بجزائريات، مما يعطي لهم أحقية التجنس بالجنسية الجزائرية لهم ولأبنائهم
فمنذ أكثر من عشر سنوات خلت، فتحت فيها الجزائر الباب على مصراعيه، لكل النازحين الفارين من جحيم نيران الحرب بالشرق الأوسط
من أكراد ... سوريين وغيرهم، هؤلاء الذين وجدوا السبل أو الحيل بالتعبير الأصح، عن طريق الزواج بالجزائريات للحصول على الجنسية الجزائرية.
فمنذ أكثر من عشر سنوات، وإلى غاية إتمام عشر سنين أخر، مدة قصيرة جدا سيبلغ فيها أبناء هؤلاء سن التكليف وسيطالبون الدولة بحقوقهم المدنية ،منافسين بذلك أبناء هذا البلد الأصليين.
فمن هنا وإلى ذاك الحين، ستعرف الجزائر دولا أخرى تطالبها بحقوق رعاياها وحمايتهم وحماية ممتلكاتهم، هذا إن لم يطالبوا بحقهم في البترول.
دول أخرى تضاف إلى فرنسا التي تطالب بحماية وعودة الأقدام السوداء وأبناء الحركة...إيطاليا التي تسعى فرض نفسها ف
ي جنوب الجزائر باسم الاستثمار في مجال المحروقات منافسة في ذلك أمريكا...حتى اليهود سيطالبون بحقوقهم وحماية مقابرهم وما يدريكم لعل الموتى أحق منا...
قريبا سنصبح فعلا أجانب وسيزاحموننا الأجانب من كل جانب، سنصبح غرباء في أرضنا باسم القوانين الدولية التي تحمي الأقلية في وسط الأغلبية.
فهل ستتفطن الدولة لهذا، وتعمل على وضع قوانين صارمة بخصوص قانون الجنسية وزواج الجزائريات بالأجانب؟
هل سيأخذ مشروع تعديل الدستور هذا الموضوع بعين الاعتبار؟
...(حذار نحن نقترب من التغريبة الجزائرية)...

رمضان بوشارب

التعليقات

الاسم

أبوجرة سلطاني,1,أحمد أويحي,2,أحمد قايد صالح,1,إشكالية التغيير,1,اضطهاد,1,إقتصاد,16,أقلام,134,الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين,1,الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء,4,الأحداث المغاربية,23,الأفلان,2,الإمارات العربية المتحدة,1,الأمن الوطني,2,الانتخابات التشريعية 2017,2,الانتخابات المحلية 23 نوفمبر 2017,3,الإنسان,1,الجلفة,2,الجيش الوطني الشعبي,2,الحضارة,1,الحملة الانتخابية,1,الدولية,3,الروهينغيا,1,الصالون الدولي للكتاب,1,الضحية,1,العرب والعالم,62,العربي التبسي,1,العربية,1,العروبة,1,العلم,1,العمل,1,المجتمع,14,الوزير الأول,1,الوسيط,2,الوسيط المغاربي,2,الوطن,189,اليوم الوطني للصحافة,1,أنور بن الطيب,6,إيران,1,أيوب يلوز,2,باتنة,4,بسكرة,1,بشرية,1,بن باديس,1,بناء الانسان,6,بودكاست آرابيا,1,تاج,1,تجمع أمل الجزائر,1,تحقيق,1,تنمية,1,تنمية بشرية,1,تهاني,1,تيزي وزو,1,ثقافة,66,ثقافة وفنون,32,جامعة مولود معمري,1,جبهة التحرير,1,جبهة العدالة والتنمية,4,جمال سلطاني,8,جمعية العلماء,1,جنازة,1,حاسي بحبح,1,حبيب حين اللولب,1,حسن عريبي,1,حوارات خاصة,11,خليل غوناني,1,رأي,7,رحمة ربيعي,6,رشد نكاز,1,رمزي بوبشيش,4,رمضان بوشارب,7,رياضة,54,زبيبة,1,سكيكدة,1,سهيل مناصر,3,سياسة,17,سيدي بلعباس,1,شخصيات,8,شهادة التعليم الابتدائي,1,صالحي,1,صحة,12,ظافر عبد الرحمان راجحي,1,عاجل,1,عبد الحميد بن باديس,1,عبد العزيز بوتفليقة,2,عبد الله جاب الله,2,عبد المجيد تبون,6,عبير,1,علوم وتكنولوجييا,8,عمر ملياني,1,عين الدفلى,1,غرداية,3,فاتح مسرحي,1,فتيحة زماموش,17,في الواجهة,92,قراءات في الصحف,8,كريم خليدة,1,ليبيا,1,ليليا إحدان,1,مالك بن نبي,1,مجتمع,103,مجلس وزراء الداخلية العرب,1,محكمة,1,محمد أركون,1,محمد الأمين محمدي,1,محمد زروقي,1,محمد عيادي,7,مسلمي ميانمار,1,منتدى رؤساء المؤسسات,1,مواضيع,4,موسوعة الوسيط,12,نادية يخلف,1,نتائج,1,نجيبة جيلالي,1,نسيم ضيافات,1,هواري بن مداح,1,وزارة التربية الوطنية,1,وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، تسجيلات الماستر ، مجتمع ، مشاكل تقنية,1,ولد عباس,1,يناير,1,يوم العلم,1,fln,1,sila,1,
rtl
item
صحيفة الوسيط المغاربي: هجرة متبادلة نفر من أرضنا إلى أرض من ينزحون الينا.
هجرة متبادلة نفر من أرضنا إلى أرض من ينزحون الينا.
https://2.bp.blogspot.com/-U4fxoiHIWxE/WH0e6fxi7EI/AAAAAAAAARw/sLdbXJ1Hh_0em2O0l4C1yCUYIfxPayumACLcB/s640/3_317584441.jpg
https://2.bp.blogspot.com/-U4fxoiHIWxE/WH0e6fxi7EI/AAAAAAAAARw/sLdbXJ1Hh_0em2O0l4C1yCUYIfxPayumACLcB/s72-c/3_317584441.jpg
صحيفة الوسيط المغاربي
http://www.wassitmg.com/2017/01/blog-post_56.html
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/2017/01/blog-post_56.html
true
3381751352769127867
UTF-8
تحميل جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر مشاهدة الكل اقرأ أكثر تعليق إلغاء التعليق حذف بواسطة الرئسية الصفحات الأخبار مشاهدة الكل إقرأ أيضاً قسم أرشيف إبحث جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر من طلبك الرجوع إلى الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة منذ $$1$$ دقائق منذ ساعة منذ $$1$$ ساعة أمس منذ $$1$$ أيام منذ $$1$$ أسابيع منذ أكثر من 5 أسابيع المتابعون إتبع هذا المحتوى خاص الرجاء النشر ليظهر لك نسخ الكود تحديد الكود تم نسخ الكود لا يمكن نسخ رموز / النصوص، يرجى الضغط على [CTRL] + [C] (أو CMD + C مع ماك) للنسخ