يوم في القطار! / أقلام

بقلم: مصعب سعدوني.
اليوم هو يوم الجمعة ،عطلة نهاية الأسبوع اليوم الذي ننتطره بفارغ الصبر منذ الساعة الثامنة ليوم الأحد .
اليوم قررت أن أذهب في جولة أكسر بها الروتين وألتقي ببعض الاخوة و ولاد البلاد ،الوجهة اليوم ولاية بومرداس الرائعة كشقيقاتها من ولايات الجزائر الـ47 ، هذه المرة قررت أن اتنقل بوسيلة توفر القليل من الوقت (بالفعل ليس ميترو أو TGV) لأننا قوة إقليمية لسنا بحاجة لهما ،سأسافر عبر القطار المريح .
اليوم لا يوجد غاشي  يتدافع ... وأخيرا لن أسمع كلام الشوارع ولا كواليس سر طلاق فلانة ولا حتى وش دارت للعشاء أو كيف أمضى حفل زفافه ...
وأخيرا سأجلس على المقعد المريح لأول مرة ولن أتحاشر ولن أقول اسمحلي خويا أو باغدون أختي...
سأظل أنظر عبر تلك النافذة لأستمتع قليلا بسحر بلادي الفاتنة خاصة و أنني في عاصمة بلد بحجم الجزائر...
بنايات قديمة ذو طابع بناء فرنسي بنيت على ظهور الجزائريين تركتني أعود إلى الوراء وأعايش حقبة سوداء شهدتها بلادي العزيزة ،ما تأسفت له أنها جد مهترئة ويمكن أن تسقط في أي لحظة لكن كالعادة الناس ما يزالون يقطنون بها دون ترميم او اعادة تهيئتها وهذا ما يشكل خطرا كبيرا على حياة  المواطنين ،تأسفت كثيرا على هذا المظهر خاصة و انها عاصمة لبلد مثل الجزائر ، لكن معليش نحن الجزائريين نرضى بكل شيء رغم المخاطر (عادي في بلادي)
بينما كانت مخيلتي سارحة في التفكير والتأمل وتائهة بين التحسر و التمني فإذا بصوت ما يشابه صوت الرصاص ، خوف يعتريني ، فتفكرت أنني لست في سوريا ولا في ليبيا فشكرت الله على نعمة الأمن ، لكن تساءلت يا ترى ما مصدر هذه الفوضى ؟ إنهم فتية في عمر الزهور يرمون بالحجارة على نوافذ القطار وصفهم بعض الراكبين بعديمي التربية وأن مثل هذا السلوك جعلنا متخلفين وكأننا متقدمين في كل المجالات الأخرى و أفسدها علينا هؤلاء الصبية القاطنين بيوتا قصديرية تعكس أحقية والي هذه الولاية جائزة الأمم المتحدة في السكن ، أولئك الفتية لن ألومهم على ما أقدموا عليه فلربما زاحم القطار الجرذان في إزعاجهم عن النوم الهنيء أو ربما أثر عليهم تأثير انقطاع الكهرباء أو غيابها عن مذاكرتهم لدروسهم إن كانت المدارس تحتضنهم أصلا .
لا أذكر اسم المنطقة التي تمنيت أن أرى فيها طريقا معبدة أومزفتة ،فذلك الرجل الحامل لبنته فوق رأسه يمشي بحذر مرتديا جزمة كبيرة (لـيـبـوط) كل هذا يحدث في ولاية بها حيدرة و المرادية ؟
محطة أخرى للقطار ، طفل ينسل بين الراكبين والنازلين ،"محاجب محاجب حارة وسخونة" اقترب مني هذا الصوت الذي يعود لطفل تقطر البراءة من وجهه بلباس شاركت في الحرب العالمية الأولى ،زاد الأسى في قلبي 😢
أنثى ملطخة بالمساحيق تسخر من ضعفه "متقيسنيش" وكأنها خلقت من الألماس أو الذهب  ! كلنا سيغطى بالتراب...
اكتشاف آخر في طريقي وهو منتزه الصابلات الذي يضاهون به دول الخليج ،يبنع من زيقو (حشاكم) الحراش وهو أحد منافذ العائلات العاصمية في هذا اليوم الذي يشابه ما نراه في المحافل الرسمية يظهر كل شيء لامع لكن لا أحد ما الذي يخفيه ...(يا لمزوق من برا وش حالك من داخل)
بعده مباشرة مساجد تلتف حول " الجامع الأعظم " وعليه صورة لرئيس الدولة الجزائرية وما أدراك ما الدولة الجزائرية ،ما انا متيقن أن كل من سيمر على الجامع الأعظم و يرى صورته سيدعو له بالشفاء العاجل ،المشروع هذا من شأنه أن يدخلنا موسوعة غينيس لبنائنا لأكبر مسجد ، الفكرة أستحسنها ،لكن هل فعلا مشكلتنا مسجد عظيم ؟ أم فقر وبطالة وأزمة سكن أعظم ؟ لن أخوض في هذا كثيرا ،رأسي يزداد تصدعا ،سرقوها بصحتهم وسكتنا  نستاهلو !
خرجت لأجل الاستمتاع وليس لرفع الضغط ، ما رسم البهجة وادخل علي قليلا من السرور هو الاخضرار والارض الزهية الشاسعة المثمرة المنتجة لكل أنواع المزروعات فزادتني أسى كلما تذكرت أننا نستنورد القمح والبنان رغم تنوع الأقاليم المناخية وأنواع التربة التي تصلح لكل المحاصيل ولو زرعنا نسبة منها لحققنا أمنا غذائيا و اكتفاء ذاتيا وما أنا متيقن منه انها ستكفي لجيل ابني الذي ما زلت لم أعرف أمه بعد ؟
مهلك يا وطن توغل
صدقوني لا أريد أن أرى الجانب الآخر ،لن أحتمل أكثر من هذا ...
في محطة القطار ،كهل متشرد يملك مواهب نادرة مدفونة و طاقات مذبوحة ،يحدثك بأقاويل لن يخبرك بهم حكيم ولا من يملك ورقة مزوقة باسم "شهادة دوكتوراه" فتجربته في الحياة تفوق عمري بقرون ؟ لا أريد أن أسال عن قصته ومستواه فكل شيء جائز في جزائر المعجزات !!
"سعيدة صغيرة ،شوينقوم، قوفريط" أعتقد أنكم عرفتم من هو ، يا إلهي إنه صبي آخر لكن هذه المرة نبرة صوت تجردت من الطفولة ،باختصار تغلط معاه ستسمع مالا يرضيك ولا تستبعد بأن يهدم جدار القدر و الاحترام بينك و بين صديق تحترمه ، أنا دائما لا ألوم البراءة فلا ذنب له الفزنقة قد احتضنته والزطلة ونسته (أي كانت له أنسا في أوقات الفراغ وما أدراك ما الفراغ) كيف لا والذئاب البشرية محيطة به فيا ترى أين هو دور المؤسسة التربوية؟
ثكنات عسكرية لحماة الوطن تراني أرتجف في مكانهم من شدة البرد ،فعلا يستحق هذا الوطن أن تموت لأجله ولا يستحق الكثير أيضا العيش على ثراه الطاهرة ... فيارب احفظهم وارعهم
الرجاء النزول على الجهة اليمنى ...
وهكذا تكون رحلتي قد انتهت لأمزق تذكرتي وتمنيت لو لم أسافر أصلا او لو سافرت عبر البحر لأرى الواجهة الزوقة وأضحك ضحكة صفراء تعبر عن الرضا لحال بلدي الحبيب ... المهم فرحة عارمة وجدت نفسي أحضن في إخواني فالغياب عنهم قد طال والشوق لرائحة الدوار زاد ،أنستني تركي لحقيبتي في القطار...

التعليقات

الاسم

أبوجرة سلطاني,1,أحمد أويحي,2,أحمد قايد صالح,1,إشكالية التغيير,1,اضطهاد,1,إقتصاد,15,أقلام,134,الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين,1,الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء,4,الأحداث المغاربية,23,الأفلان,2,الإمارات العربية المتحدة,1,الأمن الوطني,2,الانتخابات التشريعية 2017,2,الانتخابات المحلية 23 نوفمبر 2017,3,الإنسان,1,الجلفة,2,الجيش الوطني الشعبي,2,الحضارة,1,الحملة الانتخابية,1,الدولية,1,الروهينغيا,1,الصالون الدولي للكتاب,1,الضحية,1,العرب والعالم,62,العربي التبسي,1,العربية,1,العروبة,1,العلم,1,العمل,1,المجتمع,13,الوزير الأول,1,الوسيط,2,الوسيط المغاربي,2,الوطن,189,اليوم الوطني للصحافة,1,أنور بن الطيب,6,إيران,1,أيوب يلوز,2,باتنة,4,بسكرة,1,بشرية,1,بن باديس,1,بناء الانسان,6,بودكاست آرابيا,1,تاج,1,تجمع أمل الجزائر,1,تحقيق,1,تنمية,1,تنمية بشرية,1,تهاني,1,تيزي وزو,1,ثقافة,35,ثقافة وفنون,32,جامعة مولود معمري,1,جبهة التحرير,1,جبهة العدالة والتنمية,4,جمال سلطاني,8,جمعية العلماء,1,جنازة,1,حاسي بحبح,1,حبيب حين اللولب,1,حسن عريبي,1,حوارات خاصة,10,خليل غوناني,1,رأي,5,رحمة ربيعي,6,رشد نكاز,1,رمزي بوبشيش,4,رمضان بوشارب,7,رياضة,53,زبيبة,1,سكيكدة,1,سهيل مناصر,3,سياسة,9,سيدي بلعباس,1,شخصيات,8,شهادة التعليم الابتدائي,1,صالحي,1,صحة,12,ظافر عبد الرحمان راجحي,1,عاجل,1,عبد الحميد بن باديس,1,عبد العزيز بوتفليقة,2,عبد الله جاب الله,2,عبد المجيد تبون,6,عبير,1,علوم وتكنولوجييا,7,عمر ملياني,1,عين الدفلى,1,غرداية,3,فاتح مسرحي,1,فتيحة زماموش,17,في الواجهة,60,قراءات في الصحف,8,كريم خليدة,1,ليبيا,1,ليليا إحدان,1,مالك بن نبي,1,مجتمع,91,مجلس وزراء الداخلية العرب,1,محكمة,1,محمد أركون,1,محمد الأمين محمدي,1,محمد زروقي,1,محمد عيادي,7,مسلمي ميانمار,1,منتدى رؤساء المؤسسات,1,مواضيع,3,موسوعة الوسيط,12,نادية يخلف,1,نتائج,1,نجيبة جيلالي,1,نسيم ضيافات,1,هواري بن مداح,1,وزارة التربية الوطنية,1,وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، تسجيلات الماستر ، مجتمع ، مشاكل تقنية,1,ولد عباس,1,يناير,1,يوم العلم,1,fln,1,sila,1,
rtl
item
صحيفة الوسيط المغاربي: يوم في القطار! / أقلام
يوم في القطار! / أقلام
https://4.bp.blogspot.com/-tuRc2WMFVMM/WEmLUDhURyI/AAAAAAAAAco/W3VJTj1t4KQ8K8XEBllgwD7oM1h26UhaACLcB/s640/15319547_1268968913160911_2053025797_n.jpg
https://4.bp.blogspot.com/-tuRc2WMFVMM/WEmLUDhURyI/AAAAAAAAAco/W3VJTj1t4KQ8K8XEBllgwD7oM1h26UhaACLcB/s72-c/15319547_1268968913160911_2053025797_n.jpg
صحيفة الوسيط المغاربي
http://www.wassitmg.com/2016/12/blog-post_70.html
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/
http://www.wassitmg.com/2016/12/blog-post_70.html
true
3381751352769127867
UTF-8
تحميل جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر مشاهدة الكل اقرأ أكثر تعليق إلغاء التعليق حذف بواسطة الرئسية الصفحات الأخبار مشاهدة الكل إقرأ أيضاً قسم أرشيف إبحث جميع الأخبار لم يتم العثور على أي خبر من طلبك الرجوع إلى الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر جانفي فيفري مارس أفريل ماي جوان جويلية أوت سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة منذ $$1$$ دقائق منذ ساعة منذ $$1$$ ساعة أمس منذ $$1$$ أيام منذ $$1$$ أسابيع منذ أكثر من 5 أسابيع المتابعون إتبع هذا المحتوى خاص الرجاء النشر ليظهر لك نسخ الكود تحديد الكود تم نسخ الكود لا يمكن نسخ رموز / النصوص، يرجى الضغط على [CTRL] + [C] (أو CMD + C مع ماك) للنسخ